السياحة في يلوا 2020 : دليل افضل الاماكن السياحية في يلوا

تقع مدينة يلوا أو يالوفا في سفوح جبال Samanli في الناحية الشمالية الغربية من جمهورية تركيا، بمحاذاة الشاطئ الشرقي لبحر مرمرة، وتبعد عن مدينة إسطنبول حوالي 175كم، أي ما يعادل نحو ساعتين ونصف بالسيارة، أو سبعين دقيقة بالعبارة السريعة، وتعتبر مدينة يلوا عاصمة محافظة يالوفا، ويعود تاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد، فقد تعاقبت عليها العديد من الحضارات على مر العصور بدءاً من الحثيين، إلى الفريجيين، ثم الرومان، فالبيزنطيين وأخيراً إلى الحقبة العثمانية، ويبلغ عدد سكان مدينة يلوا حسب أحدث الإحصائيات حوالي 204.000 نسمة موزعين على إجمالي مساحتها البالغة حوالي 492كم².

تاريخ يالوا

يعود تاريخ الاستيطان البشري في مدينة يلوا إلى حوالي خمسة آلاف عام من الآن؛ أي إلى الألف الثالث قبل الميلاد، حيث احتلها الحثيون عام 200ق.م، تلاهم الفرنجة ثم الكيمرللار ثم البثيين ثم العهد الروماني فالبيزنطي، فالعثماني في عام 1303م، وارتبطت بمدينة إسطنبول عام 1930م بإيعاز من مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك.، تتنوع جنسيات سكان المدينة نظراً لتعدد الهجرات إليها بعد عام 1893م، فقد هاجر إليها سكان منطقة البلقان بما فيها القرم، وبلغاريا، وداغستان، ويوغسلافيا، ورومانيا، واليونان، والشركس، وتعايشت هذه المجموعات كلها رغم تعدد ثقافاتها لتكون مثالاً يحتذى به.

مناخ يلوا

مناخ مدينة يلوا يتراوح مناخ المدينة ما بين المتوسطي والاستوائي، بشكل عام تمتلك المدينة مناخ البحر الأبيض المتوسط أي صيفها جاف شتائها ممطر و معتدل ولكن تنخفض درجات الحرارة لتحت درجة الصفر المئوية وعادة ما تتشكل الثلوج على الطرقات.

أما في الصيف فيأتي أحيانا حار جداً , وأكثر الشهور حرارة في يالوفا تكون في شهري يوليو واغسطس أما متوسط درجة الحرارة فهو 23 درجة مئوية.

أما عن أكثر الأشهر برودة في يالوفا فهي شهري يناير وفبراير ويكون متوسط درجة الحرارة في هذه الأشهر حوالي 5 درجات مئوية .

مساحة يلوا

تبلغ مساحة مدينة يلوا أو يالوفا التركية حوالي 492 كم² في الجهة الشمالية الغربية من تركيا، على سفوح جبال سامنلي وبمحاذاة الشاطئ الشرقي لبحر مرمرة، لها تاريخ عريق إذ وجدت في الألف الثالث قبل الميلاد، وشهدت الكثير من الحضارات منذ الحضارة الحيثية وحتى العثمانية مرورا بحضارات أخرى عديدة.
تتميز المدينة كذلك بأنها حلقة وصل بين مدن ذات مراكز استارتيجية هامة، وهي إسطنبول وصبنجة وبورصة فضلا عن قربها من مطار صبيحة.

السياحة في يلوا

تعتبر مدينة يلوا أحد أجمل المدن السياحية في تركيا ويقصدها عدد كبير من الزوّار سنوياً، وذلك لكثرة اماكن السياحة في يلوا ، وكذلك لوجود العديد من الأماكن الترفيهية وأماكن الإقامة المناسبة،
كما تحوي ينابيع حارة وطبيعة جميلة، وتعتبر من الأماكن المميز لمن يريدون الاسترخاء ويبحثون عن الهدوء، رغم قلة المناطق السياحية في مدينة يلوا إلا أن فيها بعض المناطق التي تستحق الزيارة لشدة جمالها .

افضل الامكن السياحية في يلوا

الحمامات المعدنية في يلوا

مياهها علاج القلب، وأمراض الروماتيزم، هذا ما يقوله الأتراك عن ينابيعهم وحماماتهم الساخنة، تقدم لزوارها علاجًا ثنائيًا مثاليًا يجمع بين ترفيه النفس، وعلاج الجسد بطرق وأساليب نادرة ، تقع ينابيع يلوا، إلى الجنوب من بحر مرمرة وعلى بعد 13 كيلومترا شمال شرق مركز ولاية يلوا، وفي منطقة ذات طبيعة خضراء رائعة الجمال.

يوجد في هذه المنطقة عدد من المغاطس التاريخية الشهيرة ومنها، مغطس “السلطان “، و”حمام الوالدة”، و”حمام قورشونلو”، ويتضمن حمام “قورشونلو” التاريخي حوضًا للسباحة في الهواء الطلق، بالإضافة إلى الأحواض الداخلية والحمام البخاري (الساونا). و”الحمام القروي.

حمام الرصاص

من أبرز الحمامات الموجودة في قرية ترمال، وقد سُمي بذلك بسبب قبة الحمام المصنوعة من الرصاص.

يحتوي المكان على حمام سباحة مكشوف إلى جانب غرف الجاكوزي والساونا، بالإضافة إلى وجود الغرف العائلية.

حمام والدة السلطان

من أقدم الحمامات الموجودة بالقرية، إذ يرجع تاريخه إلى القرن الرابع الميلادي.

وقد سمُي بذلك نسبة إلى والدة السلطان العثماني عبد المجيد الثاني والتي كانت تذهب إليه من أجل العلاج.

يحتوي الحمام على قسم خاص بالرجال والأخر للنساء، بجانب احتوائه على حمام سباحة داخلي.

حمام السلطان

من بين الحمامات القديمة في المدينة، ويعتبر الأفضل بين الباقي.

يحتوي على حمام سباحة صغير، بالإضافة إلى غرف عائلية خاصة.

مقاطعة تشينارجيك

تعتبر من أكثر الأماكن السياحية شعبية وإقبالاً من السياح في منطقة بحر مرمرة، وتتميز بمياهها النظيفة، ومناطقها الريفية، وأماكنها الأثرية والتاريخية، كما تقع فيها هضبة دلمجة، وبحيرة ديبسيزجول ، إنها بلدة صغيرة يبلغ عدد سكانها الأصليين 9.000 نسمة بينما يرتفع هذا العدد حتى 300.000 سائح خلال فصل الصيف.

وتضم أيضا المنطقة شواطئ “تشينارجيك” الجميلة والتي يتوجه إليها العديد من أهالي المنطقة وحتى السياح والزوار مع عائلاتهم لكسر الروتين اليومي والاستمتاع بالمشاهد الرائعة للبحر، ما يميز المدينة هو جوها الجميل والنشاطات المختلفة التي يمكن ممارستها هنا كالتخييم والمشي ورياضات الشواطئ.

معظم الشريط الساحلي في “تشينارجيك” صخري باستثناء الطرف الغربي إذ يحوي على شواطئ رملية وقربها للعديد من المطاعم المشهورة في تلك المنطقة، ويعرف هناك منتجع “تشينارجيك” الشهير الذي يعتاد على زيارته الكثير من السياح.

شلال سودشان

يمتد شلال سودشان على جانبي الطريق، مما يمثل للزائر مكاناَ طبيعياً خلاباً للمشي والتنزه، ويقع على بعد حوالي ثمانية كيلومترات عن قرية أويزبينار.، وهو من أجمل الشلالات التي تتميز بطبيعة خلابة تتيح للزائر ممارسة التنزه سيرا على الأقدام في ممر غاية في الروعة، كما يمكن تناول الوجبات المفضلة في أماكن قريبة من الشلال.

قرية تيرمال

قرية مشهورة بينابيعها المعدنية الحارة منذ العصر الروماني، وتعد مقصدا للكثيرين لغرض الاستشفاء أو الاستجمام، ومن أشهر الحمامات في هذه القرية حمام السلطان وحمام والدة السلطان وحمام الرصاص،

فضلا عن كون القرية تتمتع بطبيعة خلابة تجعلها مكانا مناسبا للتنزه.، حمامات يلوا في تيرمال تقع جنوب غرب مدينة يلوا و تبعد عنها 12 كم , الطريق إليها سهل وواضح وماعليك إلا اتباع اللوحات الإرشادية.

يمكنك زيارة الينابيع العلاجية الحارة في حمامات ترمال في يلوا بغرض الاستشفاء من عدة امراض أو للحصول على الراحة والاستجمام في أحد حماماتها الساخنة .

متحف قصر كمال أتاتورك

أحد أقدم نماذج فن العمارة التركية الحديث، يعود إلى بداية الجمهورية التركية. كان هذا القصر مقرا صيفيا لمصطفى كمال أتاتورك الذي كان يزور يلوا بكثرة وذلك للاستفادة من ينابيعها الحرارية. أما اليوم فهو متحف يضم أثاث ومقتنيات خاصة بأتاتورك تعود جميعها ألى بداية القرن التاسع عشر.

متحف مدينة يالوفا

افتتح متحف مدينة يالوفا Yalova Kent Müzesi عام 2003 بهدف تجسيد تاريخ منطقة يالوفا بالإضافة إلي إظهار الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة، يتكون المتحف من 3 طوابق، بالطابق الارضي يوجد معرض صور يتحدث عن تاريخ مدينة يالوفا تدعمه وسائط سمعية،

وبالطابق الثاني يوجد نموذج للحمامات الحرارية المنتشرة في يالوفا ونموذج لسجادة من الزهور، ويتزين الطابق الأخير باللباس المحلي ونماذج للحرف اليدوية في يالوفا.ويعرض الكثير من المقتنيات التاريخية في الهواء الطلق.

القصر المتحرك في يلوا

وهو قصر خشبي يتكون من طابقين تم بناؤه في عام 1929م، يقع على ساحل مدينة “يالوفا”، بني بأمر من مصطفى كمال أتاتورك على الطراز العثماني وطلب أن يكون موقعه بجانب شجرة الجميز.

ولهذا الكشك حكاية تقول بأن غصن الشجرة تدلى فوق سطح البيت، فاستأذن أحد الموظفين بقطع هذا الغصن إلا أن أتاتورك رفض وطلب تحريك البيت. وفعلا تم تحريكه دون الإضرار بالشجرة. ولهذا سمي بالبيت المتحرك أو Yürüyen Köşk. وفي عام 2006 قامت بلدية يالوفا بافتتاحه كمتحف أثري يستقبل المئات من الزوار.

قرية جوق شيدرا

قرية جوق شيدرا هي أحد أجمل الاماكن السياحية في يلوا فهي من القرى الريفية الهادئة والتي تنعم بجو من الراحة بعيد كل البعد عن ضوضاء وإزدحام المدن.

تقع قرية جوك شدرا في مدينة يلوا، في قرية ترمال، وتبعد ما يقارب ال12 كم عن مركز مدينة يلوا ويتوافد إليها عدد كبير من السياح سنوياً.

هي ببساطة عبارة عن مجموعة من الحدائق والاماكن الطبيعية، وأشجار منتشرة في جميع أرجائها وعلى الطرقات، إلى جانب عدد كبير من الأزهار ذات الألوان الزاهية والجميلة.

شلال تشويقية

شلال تشويقية هو أحد أجمل أماكن السياحة في يلوا والذي يقصده عدد كبير من السياح سنوياً نظراً لجماله الطبيعي الساحر، والجو المميز من الهدوء والراحة الذي يقدمه لزواره.

تقع الشلالات في يلوا ضمن بلدية تشويقية، ويبعد حوالي ال29 كم عن مركز مدينة يالوفا، وتعد تشويقية أحد أجمل الأماكن الطبيعية في المدينة

تتساقط مياه شلال تشويقية في يلوا العذبة من الصخور التي شقت المياه طريقها من بينها، وسط غابة من الأشجار الخضراء والزهور الملونة، وتؤمن الشلالات للزوار جلسات هادئة ومريحة جداً للأعصاب، تجعل الشلال المكان الأمثل في فصل الصيف للهروب من حرارة هذا الفصل المرتفعة، والتمتع بجو من الرطوبة.

شلال صودوشان

على بعد 12 كم من مدينة “يالوفا” يقع شلال “صودوشان” (Sudüşen Şelalesi) المتدفق من أعلى قمة جبلية تقع على طريق يبعد 8 كم عن قرية “اوفاز بنالر”، ويتميز هذا الشلال بجماله وروعته بين أحضان طبيعة خضراء خلابة.

يعد هذا المكان هادئا ومريحا جدا، ويجذب الكثير من السياح العرب والأجانب للراحة والاستمتاع بالمشهد الرائع الذي يظهر به الشلال من بين الصخور الجبلية، إضافة إلى الإطلالة الساحرة على بحر مرمرة وبحيرة تيرمال الظاهرة من أعلى الشلال.

وما يضيف إلى هذه البقعة متعة هو أن الشلال يقع في منطقة جبلية باردة ومنعشة في نفس الوقت، وينتشر هناك جلسات خشبية حيث يتمكن الزائر من الشواء وشرب الشاي التركي بالقرب منه.

مطعم أونسال باليك

تشتهر مدينة يلوا حالها كحال العديد من المدن التركية بالعديد من أطباق الأطعمة المميزة، والتي تتبع للمطبخ التركي العريق، وتقدم أيضاً العديد من أطباق المأكولات البحرية المميزة والمشويات.ومن تلك المطاعم مطعم أونسال باليك.

ويعد هذا المطعم أحد افضل مطاعم يلوا للأسماك والوجبات البحرية، ويقدم المطعم لزواره العديد من الأطباق البحرية الطازجة والشهية، بالإضافة إلى العديد من المقبلات الساخنة والباردة.

وينصح بتجربة أطباق السمك المشوي على الفحم لأنها أحد أفضل أطباق المطعم.

ﺣﺪﯾﻘﮫ ﯾﺎدﯾﺠﻮﻻر

ﺣﺪﯾﻘﺔ وﺑﺤﯿﺮة ﯾﺎدﯾﺠﻮﻻر ﺣﺪﯾﻘﺔ ﺗﺤﯿﻂ ﺑﮭﺎ ﺳﺒﻊ ﺑﺤﯿﺮات ﻣﻤﺎ ﺗﻤﻨﺤﮭﺎ ﺟﻤﺎﻻ طﺒﯿﻌﯿﺎ ﻛﻢ ، ﺗﻌﺮف ﻣﻨﻄﻘﺔ
اﻟﺒﺤﯿﺮات اﻟﺴﺒﻊ ﺑﺄﻧﮭﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑﺤﯿﺮات ﺗﻘﻊ 45وﺗﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﺑﻮﻟﻮ ﻓﻲ ﺣﺪﯾﻘﺔ ﯾﺪﯾﻐﻮﻟﻮر اﻟﻮطﻨﯿﺔ

ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻮﻟﻮ اﻟﺘﺮﻛﯿﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺳﻮاﺣﻞ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺳﻮد ﻏﺮﺑﻲ اﻷﻧﺎﺿﻮل اﻟﺘﺮﻛﻲ وﯾﻄﻠﻖﻋﻠﯿﮭﺎ اﺳﻢ اﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﺮﯾﺔ ﻟﺠﻤﺎﻟﮭﺎ اﻟﻤﺒﮭﺮ اﻟﺬي ﯾﺘﺄﻟﻖ ﻣﻊ أﻟﻮان اﻟﺨﺮﯾﻒ.

ألتين باليك

واحد من مطاعم يلوا تركيا المميزة يقع في سيتور مارينا، ويقدم عدد من الاطباق البحرية الطازجة والشهية، ولكن ما يميز المطعم حقاً هو طبق الجمبري الخاص بالمطعم.

ويعد المكان أحد مطاعم يلوا المميزة من حيث جو صالاته الهادئ والنظافة والموقع.

كاراجا أربوريتومو

هي أرض اشتراها المزارع “حجي خليل كاراجا” عام 1948 لزراعة أشجار الحور فيها، وفي العام 1970 قام ابنه “خير الدين كاراجا” بتحويلها إلى حديقة جميلة باستجلاب مختلف أنواع النباتات والأزهار من أوروبا وآسيا وأفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا وجعلها جنة من جنات الأرض.

وفي العام 1980 سميت “كاراجا أربوريتومو” وفتحت للزيارة أمام الناس. مع العلم أنها تبعد مسافة 5 كيلومترات عن مركز مدينة يالوفا.

مصيف إيريكلي

يقع على أطراف ولاية يالوفا بالقرب من شلال صودوشان بارتفاع 600 متر عن سطح البحر.

ويتميز بطبيعة ساحرة إذ تحيط به الغابات من كل جانب، كما يحظى شلال “إيريكلي” بجمال بديع بين أحضان هذه الطبيعة.

كما يمكنكم القيام بالعديد من النشاطات كالتخييم وممارسة رياضة المشي والتنزه في أرجاء المنطقة.

بحيرة “ديبسيز”

تتألف من بحيرتين جميلتين أحدهما تدعى “الكبيرة” Büyük، وترتفع 570 متر فوق سطح البحر والثانية تدعى “الصغيرة” Küçük بارتفاع 530 متر فوق سطح البحر، وتقعان في مصيف “إيريكلي” وعلى بعد 10 كيلومترات عن بلدة “تشويقية” Teşvikiye.

ﻣﺸﺘﻞ ﻛﺎراﻛﺎ

ﯾﻘﻊ ﻣﺸﺘﻞ ﻛﺎراﻛﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﯾﻖ اﻟﻤﺆدي إﻟﻰ اﻟﺘﺮﻣﺎل وھﻮ واﺣﺪ ﻣﻦ ﺣﺪاﺋﻖ اﻷﺷﺠﺎراﻷھﻢ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﯿﺎ ﻓﮭﻮ ﯾﺤﺘﻀﻦ ﻋﯿﻨﺎت ﻻ ﺗﻌﺪ وﻻ ﺗﺤﺼﻰ ﻣﻦ اﻷﺷﺠﺎر واﻟﻨﺒﺎﺗﺎت و ﯾﻠﻘﻰ اھﺘﻤﺎﻣﺎ ﻛﺒﯿﺮا ﻣﻦ ﻋﺸﺎق اﻟﻄﺒﯿﻌﺔ، و تتميز بوجود الاشجار الكثير و المتعددة الانواع،و تعتبر واحدة من اجمل حدائق يلوا.

ﺣﺪﯾﻘﺔ ﺑﺎرﯾﺶ

ﺣﺪﯾﻘﺔ ﺑﺎرﯾﺶ وھﻲ ﺣﺪﯾﻘﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﺣﻞ وﺗﺴﻤﻰ ﺑﻤﺴﺮح اﻟﮭﻮاء اﻟﻄﻠﻖ ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﻨﺸﺎطﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﯿﺎت ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺪﯾﻘﺔ، تتميز بالمساحات الخذراء الشاسعة، و الهواءالصافى و النقى الذى يعطيك السعادة، و هذا كان مصدر جذب كبير لاقامة الحفلات و المارح الغنائية و الترفيهية، و تعتبر واحدة من اجمل حدائق يلوا.

يالوفا في الربيع

يمكنك أن تعرف أن الربيع قادم من لون الشجر حيث يتحول الى اللون الارجواني .

تبدو يالوفا رائعة مع هذه الزهور الارجوانية الرائعة على الأشجار.

يمكن أن يكون الربيع ممطراً خصوصا بين شهري مارس وأبريل.

سوف تختبر متعة وجمال الربيع , حيث تتفتح الزهور الملونة و تشعر بوهج السعادة في هذا الفصل.

يالوفا في الصيف

كباقي الفصول الصيف هو رائع في يالوفا وبشكل عام هو حار ورطب .

يبدأ فصل الصيف عادة في شهر يوليو ويعتبر موسم العطلات بالنسبة لسكان المدينة وبالتالي سوف تجد أن الكثير من السكان قد غادروا المدينة لقضاء العطل والاستراحة في مدن أخرى.

درجات الحرارة في شهري يوليو وأغسطس تصل لــ30 درجة مئوية.

يالوفا في الخريف

الخريف يجعل المدينة أكثر جمالا مع اعتدال الطقس ونسماته الباردة , و حينما تشمي في الخريف في يالوفا فصل رومانسي و العشاق يستمتعون به كثيراً.

يكون الخريف عادة معتدل مصحوب ببعض الأمطار التي تبدأ في أكتوبر.

يالوفا في الشتاء

يكون بارد وممطر , الرطوبة تعطيك الشعور بالبرودة أينما ذهبت أما المدينة فتغطى بالثلوج مرة واحدة على الأقل في كل شتاء

تتراوح درجات الحرارة في الشتاء بين 5 و 10 درجات مئوية وفي بعض الأحيان تظهر الشمس في السماء لتضفي شعور جميل بالدفيء .