السياحة في روما : اهم اماكن سياحية في روما ايطاليا 2021

روما هي عاصمة إيطالياوالبلدية والمدينة الكبرى في البلاد والأكثر سكانًا مع أكثر من 2.7 مليون نسمة منتشرين على 1,285.3 كم2. تقع المدينة في الجزء المركزي الغربي من شبه الجزيرة الإيطالية، على نهر التيبر في إقليم لاتسيو الإيطالي.، يمتد تاريخ روما على ألفين وخمسمائة عام. كانت المدينة عاصمة المملكة الرومانية وتعتبر إحدى أماكن ولادةالحضارة الغربية والجمهورية الرومانية والإمبراطورية الرومانية التي كانت القوة المهيمنة في أوروبا الغربيةوالأراضي المطلة على البحر الأبيض المتوسط لأكثر من 700 سنة منذ القرن الأول قبل الميلاد وحتى القرن السابع الميلادي. منذ القرن الأول الميلادي وروما مقر للبابوية وبعد نهاية الهيمنة البيزنطية في القرن الثامن، أصبحت عاصمةالدولة البابوية والتي استمرت حتى عام 1870. في عام 1871، أصبحت روما عاصمة لمملكة إيطاليا، ومن ثم عاصمة الجمهورية الإيطالية عام 1946.

صنفت روما بواسطة شبكة بحث المدن العالمية والعولمةفي عام 2010 مدينة عالمية بدرجة بيتا +،فضلًا عن كونها المدينة 28 من حيث الأهمية العالمية. في عام 2007، كانت روما المدينة الحادية عشرة الأكثر زيارة في العالم، والثالثة الأكثر زيارة في الاتحاد الأوروبي وأكثر المدن جاذبية سياحية في إيطاليا. المدينة واحدة من أنجح “العلامات” الأوروبية سواء من حيث السمعة أو الأصول. يقع مركز المدينة التاريخي على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي. أما الآثار والمتاحف مثل متحف الفاتيكان والكولوسيوم فهي من بين أكثر 50 وجهة سياحية زيارة في العالم (تستقبل متاحف الفاتيكان 4.2 مليون سائح والكولوسيوم 4 ملايين سائح سنويًا).استضافت روما دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1960وتسعى حاليًا لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2020.

تتمتع روما بمناخ البحر الأبيض المتوسط، وهو نمطي لسواحل المتوسط الإيطالية. يكون الربيع والخريف معتدلين أو دافئين، وتعرف أيام الخريف الرومانية بكونها مشمسة ودافئة. يتجاوز متوسط درجة الحرارة في أغسطس خلال النهار 30 درجة مئوية. تغلق العديد من الشركات مكاتبها خلال شهر أغسطس، بينما يذهب الرومان في عطلات إلى المنتجعات. في السنوات الأخيرة واستجابة لتنامي السياحة وعادات العمل المتغيرة، تبقى المدينة نشطة طوال الصيف. يبلغ متوسط درجة الحرارة العليا في يناير حوالي 12.9 درجة مئوية، ولكنها قد تكون أعلى من ذلك في حين أن تدنيها دون الصفر ليست غير شائع. يمكن أن تتساقط الثلوج في ديسمبر ويناير وفبراير ومارس.

روما مدينة عريقة لها بصمة في التاريخ، فكانت مركز العالم وعاصمة للإمبراطورية الرومانية ومقر للبابا وتَجسَد كل هذا في معالم المدينة مما جعلها من أكثر المدن الجاذبة للسياح حيث يأتون للاطلاع عليها واستكشافها، بالإضافة لقدوم الناس إليها للتمتع بالتسوق وتناول الطعام الإيطالي،و تعدّ روما مدينة جذب سياحي على مستوى إيطاليا والعالم أجمع، وهي بمثابة علامة واضحة في الرقي والأصول والسمعة العريقة، كما يعتبرها الكثيرون متحفاً مفتوحاً للزوار

افضل الاماكن السياحية والاثرية في روما

مدرج الكولسيوم

هومدرج روماني عملاق يقع في وسط مدينة روما، تم تشييده إلى شرق المنتدى الروماني، ويرجع تاريخ بنائه إلى عهد الإمبراطورية الرومانية في القرن الأول فيما بين عامي 70 و72 بعد الميلاد تحت حكم الإمبراطور فلافيو فسبازيان، وتم الانتهاء منه بشكل أساسي عام 80 في عهد تيتوس،إلا أنه قد أضيفت له بعض التعديلات في عهد دوميتيان.تم بناء المدرج الأكبر في العالم من الخرسانة والحجارة،

ويعد المدرج بمثابة العمل الأكبر الذي شيدته الإمبراطورية الرومانية، حيث يعتبر واحدًا من أعظم الأعمال المعمارية والهندسية الرومانية.وطُبعت صورة الكولوسيوم على قطعة الخمس سنتات من النسخة الإيطالية.سمي الكولوسيوم بالمدرج الفلافي تكريمًا لسلالة الأباطرة الفلافية التي أنشئت هذا المدرج، وأطلق عليه فيما بعد اسم الكولوسيوم نسبة إلى تمثال نيرون الضخم الذي كان يقع بجانبه، والمسمى باللاتينية “كولوسوس” تيمنًا بعملاق رودس.

المنتدى الروماني

يتوسط المنتدى الروماني منطقة روما القديمة، وكان مركزاً يضم جميع مظاهر الحياة في الإمبراطورية الرومانية فكانت مركزاً للتجارة وملتقى ثقافي لإلقاء الخطب وإقامة الاحتفالات والجنازات، ورغم أن معظم مظاهره متحطمة إلا أن الزائر لا زال يستطيع ملاحظة عَظمة آثاره وتخيُل جماله في الماضي،

ويحتوي المنتدى الروماني حالياً على معالم أثرية كالمعابد والبازيليك بالإضافة لوجود المباني الحكومية والمسابح وغيرها من الأماكن الأخرى.

البانتيون

هو مبنى الآلهة/ مجمع الآلهة الرومانية، رابض في وسط روما ويحتلّ الصدارة في قائمة الأماكن التي ينبغي زيارتها في المدينة الخالدة. يعتبر من أفضل الأبنية التي إحتفظت بشكلها من العصر الروماني، لا تمر سوى لحظات من التمعن حتى نصبح مسحورين بجماله. تم بناءه عام ١٢٨ ميلادي كمعبد لجميع آلهة روما القديمة، وتحول إلى كنيسة كاثوليكية منذ القرن السابع عشر.

المعبد الأول بني عام ٢٧ ق.م. بطلب من القنصل أغريبا، صهر الإمبراطور أغسطس، ومن ثم بُني من جديد بشكل كامل في عهد هادريان في القرن الثاني الميلادي.، يتكون من رواق دائري ضخم ويعلوه قبة تعتبر أكبر قبة خرسانية في العالم. السير بضع خطوات في رواقه والدخول في فراغه يشعرك بمتعة غامرة تتخطى حدود العصور. هنا يختزل التاريخ ألفَي عام من الزمان بكل التفاصيل، ويزدحم التاريخ بأشخاص ارتبط عبورهم بالمكان أو تردد حديثهم عنه بكثافة: هادريان، أنطونيوس، ماركوس، دافنشي، مايكل أنجلو، رافائيل، غوته، قائمة ليس لها نهاية.

مدينة الفاتيكان

تُعد مدينة الفاتيكان مركزاً للديانة المسيحية الكاثوليكية، حيث يقصُدها الكاثوليكيون لأداء الحج، كما تضم مجموعة من الكنائس الجميلة والمميزة مثل كنيسة القديس بطرس أقدس كنيسة في العالم للمسيحية وفيها قبر القديس بطرس،

وتحتوي أيضاً على كنيسة سيستين الموجودة في نهاية متحف الفاتيكان، والتي تضم مجموعة من الجداريات الرائعة لأعظم فنانين في عصر النهضة مثل مايكل أنجلو، كما تحتوي المدينة على ميدان بطرس المحاط بالأعمدة والمسلة المصرية وغيرها من المعالم الرائعة الجاذبة للسياح.

نافورة تريفي

هي أكبر نافورة باروكية في روما وواحدة من أشهر النوافير في العالم. و يبلغ ارتفاعها 26 مترا، ويصل اتساعها إلى 20 مترا. يقصدها ملايين السياح سنويا أملا منهم بأن تتحقق أمنياتهم وفقا للأسطورة القديمة . وقد قام بتصميمها المعماري الإيطالي نيكولا سالفي (1697-1751) Nicola salvi بأمر من البابا كليمنت الثاني عشر، لكنه توفي قبل أن ينهي عمله، فأكملها النحات Giuseppe Pannini.

وجاء موقع تريفي تحت قصر ضخم عتيق تماثيله من الحجر والمرمر، تعكس مظهرا من مظاهر الحضارة الهندسية، والثقافية والمهنية التي كانت سائدة في روما خلال القرون الوسطى حيث يمثل تمثال نبتون الذي يجسد إله البحر نبتون عند الرومان وسط النافورة على عربة يجرها حصانان و محاطا بعذراوات الأسطورة اللاتينية الثلاث في رمزية للخصوبة والنقاء، فيما ترمز البركة إلى المحيطات ودائرتها البيضاء إلى الفصول الأربعة.

ساحة نافونا

من اشهر ساحات مدينة روما ايطاليا واكثرها جذباً للسياح حيث تضم العديد من معالم روما السياحية مثل نافورة الانهار الاربعة ونافورة مور وكنيسة سانت اغنيس وغيرها. كما انها من اجمل اماكن السياحة في روما تضم العديد من المطاعم والمقاهي التي تعج بالحياة ليلاً.، بنيت ساحة نافونا على ملعب الدوميتيان سابقاً، وقد بناها الإمبراطور دوميتيان في القرن الأول وتتميز الساحة لهذا السبب بشكل بيضاوي طويل.

وقد جاء الرومان قديماً لمشاهدة الألعاب وكانت تعرف سابقاً بإسم “ساحة المنافسة” وبعد مرور الوقت تغير اسم الساحة إلى ساحة نافونا. تعد نافورة الأنهار الأربعة عامل الجذب الرئيسي في ساحة نافونا، وتقع النافورة في وسط الساحة ، ومن أهم مميزات النافورة أنها تمثل أربع شخصيات كل منها يمثل نهراً كمن قارة مختلفة، فلدينا نهر النيل، نهر الغانج، نهر الدانوب، وهر ريو دي لا بلاتا.التماثيل الموجودة في قاعدة الصخر هي في الأصل موجودة في سيرك ماكسينتيوس بالقرب من طريق أبيا.

السلالم الاسبانية في روما

هي عبارة عن درج واسع يربط بين دوار اسبانيا وساحة تريينيتادي مونتي ،تقع السلالم في ميدان كبير يتوسطه دوار القارب، ويسمى ايضا دوار القارب القديم والذي يرمز لحادثة غرق روما القديمة عندما فاض نهر التيبر وجرفت مياه النهر القارب الى هنا وتعتبر منطقة السلالم الاسبانية في مدينة روما من افضل اماكن السياحة في روما ،

بنيت السلالم الاسبانية روما بتمويل من الحكومة الفرنسية في ذلك الوقت لتربط بين ساحة دي اسبانيا التابعة للفاتيكان بكنيسة ترينيتا دي مونتي الواقعة في ما كان يسمى سابقاً بميدان القارب والذي تعود قصته إلى حادثة غرق روما القديمة عندما فاض نهر التيبر وجرف معه القارب إلى هناك. ،

تجذب المنطقة التي يوجد فيها الدرج الاسباني في روما اعداداً كبيرة من السياح والسكان المحليين وتكون مزدحمة جداً في فصلي الربيع والصيف حيث تتزين درجاتها بما يسمى بالازليات وهي زهور بنفسجية وحمراء وردية اللون، مع وجود نافورة رائعة في ساحتها السفلية مما يجعلها صورة فنية باهرة الجمال بحد ذاتها.

متحف بورغيزي

هو معرض فني يقع في روما، إيطاليا، ويستقر في المقر السابق لفيلا بورغيزي بونشيانا، وهو المبنى الذي كان سايقاً يعد وحدة متكاملة مع حدائقه المميزة المحيطة به والتي تعتبر في الوقت الحاضر مستقلة تماماً وتسمى من قبل السياح بحدائق فيلا بورغيزي.

و يضم غاليريا بورغيزي جزءاً كبيراً من مجموعة بورغيزي من اللوحات والمنحوتات والآثار، والتي بدأها الكاردينال سيبيوني بورغيز، ابن شقيق البابا بولس الخامس (حكم 1605-1621). وقد تم بناء الفيلا من قبل المهندس المعماري فلامينيو بونيتسيو، وتم تطوير المخططات من قبل سيبيوني بورغيزي نفسه، الذي استعمل الفيلا كفيلا في الضواحي تقع في الطرف على حافة روما.

كنيسة سانتا ماريا

هي البازيليك الكاثوليكي المريمي الروماني في روما. هي واحدة من أربع كاتدرائيات بابوية في المدينة تعتبر من أملاكالفاتيكان وتسمى “الكنائس الكبرى”، ويشرف على إدارتهاالبابا. دعيت الكنيسة خلال تاريخها بعدد من الأسماء وتم ترميمها والإضافة إليها بين القرن الرابع والقرن الثامن عشر عددًا كبيرًا من المرات، وهو تعتبر مدرجة على لائحة التراث العالمي التابع لليونيسكو.

تقع الكنيسة على مقربة من تل اللاترانو فوق التلة المعروفة باسم تلة الإسكويلينو تاريخيًا؛ تعتبر الكنيسة أقدم كنيسة رومانية مشيدة على اسم مريم العذراء وتسمى أيضًا “كنيسة سيدة الثلوج” و”بازليك ليبريوس” نسبة إلى البابا الذي قام ببنائها في أعقاب مجمع أفسس. ولعلّ أشد ما يميز هذه الكنيسة عن سائر الكنيسة، كون بنيتها التاريخية مربعة الشكل تقسم إلى ثلاثة تقاطيع، كذلك تتميز بكون ذهبها مرصع بالذهب الإمريكي الذي حمل إلى روما في أعقاب اكتشاف القارة.

روما القديمة

تعتبر أقدم الأماكن في روما و هي سكن العائلة الملكية القديمة في روما و تتواجد فيها الأضرحة القديمة و اليوم بقيت أطلالاً يجول السياح بين جنباتها، و يقع هذا المكان مابين ساحة فينيسيا و الكولوسيوم. وروما القديمة هي إحدى الحضارات التي ظهرت خلال منتصف القرن الثامن قبل الميلاد، والتي انبثقت من أحد المجتمعات الزراعيّة القديمة في شبه الجزيرة الإيطاليّة،

كما امتد وجودها إلى سواحل البحر الأبيض المتوسط، لتكون بذلك إحدى أكبر الإمبراطوريّات التي عاشت في العالم القديم، وقد أسهمت هذه الحضارة في تطوير الكثير من المجالات مثل: الحكومة، والحرب، والفنون، والهندسة، والتكنولوجيا، واللغة في مختلف مناطق العالم الغربيّ، وما زال تأثير هذه الجوانب موجوداً في العالم خلال الفترة الراهنة.شهد تاريخ روما القديمة العديد من الأحداث والإنجازات المهمة والتي اعتُبرت نقاط تحوّل فيها.

ساحة إسبانيا

تعتبر ساحة إسبانيا واحدة من أجمل ساحات العاصمة الإيطالية روما، و بها توجد أشهر المحلات التجارية للعلامات الشهيرة، و يتقاطع معها شوارع تجارية مثل شارع كونديتي، و توجد نافورة ديللا باركاتشا و التي شيدها الفنان بيترو رنيني سنة 1629م. للوصول إلى الساحة يمكنك الانتقال بالمترو على الخط A ، و التوقف عند محطة المترو إسبانيا.

وتتصل الساحة بمدرجات عديدة بإسم مدرجات ساحة اسبانيا “سبانش ستيبس“. تصل عدد الدرجات إلى ١٣٥ وهي مزيج من المنحنيات وتتصل من الأسفل مع ساحة اسبانيا، ومن الأعلى مع ساحة ترينيتا دي مونتي.وستحظى بمنظر خلاب من الأعلى حيث ستتمكن من رؤية المدينة الأزلية وأيضاً الشوارع الضيقة. على يمين الدرجات منزل الشاعر الرومانسي الإنجليزي جون كيتس الذي توفي عام ١٨٢١ إذا كنت من معجبي كيتس يمكنك زيازة منزله الذي أصبح متحفاً لذكراه.

ساحة البندقية (فنيسيا): نصب النصر التذكاري

ساحة فينيسيا في روما من الساحات الأكثر جمالاً وروعة، أول ماسيلفت انتباه الزائر في الساحة هو البناء الأبيض الضخم المصنوع من صخر الكلس الأبيض. يسمى البناء الأبيض الضخم بنصب النصر التذكاري وقد شيد بمناسبة إتحاد إيطاليا وتم إهداؤه للملك “فيكتور إيمانويلي الثاني ، و قد استغرق بناؤه 26 سنة، من سنة 1885 إلى سنة 1911، و هذا المبنى يقع على أكبر ميادين العاصمة الإيطالية روما و التي تسمى ساحة البندقية، يتفرع منه أهم شوارع العاصمة التجارية،

و ينتهي هذا الشارع التجاري في ميدان بيازا ديل بوبولو، أي ميدان الشعب. ، يتوسط البناء الأبيض الضخم درج واسع عريض حيث ستتمكن عند وصولك إلى أعلى الدرج من الحصول على منظر بغاية الروعة. يتكون الدور العلوي من البناء الأبيض من ١٦ عموداً في الوسط، وعمودين من كل جانب وفوق كل منها تمثال للنصر مزين بالأجنحة. ويضم البناء متحف “ديل بالاتزو فينيسيا” الذي يحتوي على مجموعة تاريخية كبيرة من عصر النهضة، ولوحات، ودروع، وتماثيل، والعديد من الفنون الزخرفية أيضاً.ويشرف على ساحة فينيسيا أهم شوارع العاصمة التجارية، وينتهي الشارع التجاري في ساحة “ديل بوبولو“.

ساحة الشعب

تعد “بياتزا ديل بوبولو” واحدة من أشهر الساحات في روما، و تعني باللغة الإيطالية الحديثة ساحة الشعب و كانت تلك الساحة الواسعة في الأصل مكانا للمهرجانات، و كانت أيضا لقرون مكاناً لتنفيذ عقوبة الإعدام العلني، و صممت بوابة “بورتا ديل بوبولو” على يد برنيني،

و توجد في منتصف الساحة مسلة مصرية تحدد نقطة التقاء الشوارع الثلاث الشهيرة التي تبدأ في الساحة : شارع “فيا ديل كورسو” ، و شارع “فيا ديل بابوينو” ، و شارع “فيا دي ريبيتا”، و بنيت تلك المسلة من الجرانيت في مصر ، خلال عهد رمسيس الثاني، و أحضرها الإمبراطور أغسطس إلى روما.

حديقة فيلا بورقيزي

تقع حديقة فيلا بورقيزي وسط روما من أجمل و أكبر حدائق العاصمة الإيطالية، تم بناؤها في القرن السابع عشر، و تعتبر متنزهاً يرتاده زوار سكان العاصمة أيام العطلات، و في أعلى قمة الحديقة شيد جناج فيلا بورقيزي بين عامي 1613م 1614م، أما في وقتنا الحاضر فقد تحول هذه الفيلا إلى متحف و معرض بوقيزي، و يضم هذا المتحف روائع من اللوحات الفنية كالتماثيل من أعمال رافائيللو و أنطونيو كانوفا و بيترو و جان لورنسو برنيني.

تمتاز حدائق فيلا بورغيزي في روما بالنسيج والخليط الاخاذ للطبيعة الخلابة مع الآثار والتماثيل والمنحوتات الصخرية، حيث يكسوها غطاء أخضر من العشب وأشجار الصنوبر والسنديان وأنواع عديدة من الزهور الملونة والنادرة، بالإضافة إلى البحيرات الطبيعية والنوافير وحديقة الحيوانات.، ويمكنك خلال جولتك الرائعة التنزه بالقوارب في البحيرات أو ركوب الدراجات الهوائية والسير بين الطرقات المظللة بالأشجار، أو حتى التمتع بهذا الجمال سيرا على الأقدام وشراء شيء من المرطبات من أحد الاكشاك المنتشرة بين أنحاء الحدائق مع عدد من المطاعم والمقاهي.

حدائق تيفولي

تقع حدائق تيفولي شمال شرق روما، و تمتاز هذه الحدائق الجميلة بقصورها و مدرجاتها الخضراء و جداولها المائية، و نوافيرها التي يتجاوز عددها 500 نافورة، و جمال الأشكال الهندسية للشجيرات الخضراء، و هذه الحدائق كانت مقر للكردينال ايبوليتو ديستي الثاني الذي قام بتجديدها بين عامي 1550م 1569م،

ليجعل منها قصراً و حديقة رائعة الجمال. في ليالي الصيف تزداد الحدائق جمالاً، بفعل الإضاءة المسلطة على النوافير، و من أكثر النوافير جمالاً هي نافورة أوفاتو أو نافورة تيفولي، و هذه النافورة هي رمز للمدينة التي توجد فيها الحدائق.

ساحة الزهور

هي ساحة مستطيلة الشكل قرب ساحة نافونا في روما و ترجمتها الحرفية تعني “حقل الزهور”، و اليوم أضحت هذه الساحة الصغيرة سوقاً شعبياً في قلب روما تباع فيه الفواكه و الخضروات و المنتجات النباتية و تتواجد فيها الأكشاك التي تباع فيها المصنوعات الجلدية و التحف و الإكسسوارات و الهدايا.

شارع فيا فيتوريو فينيتو

يعد شارع فيا فينيتو Via Veneto من أغلى وأرقى شوارع روما على الإطلاق، حيث تصطف على جانبيه محال بيع المصنوعات الجلدية والأحذية والقفازات، كما تنتشر بالشارع الفنادق الفاخرة والمقاهي الراقية، كما يعد هذا الشارع موطن مقهى كافيه دو باري الشهير.

يتميز شارع فينيتو بوجود مختلف أنواع المقاهي ي الهواء الطلق أو بوجود زجاج مغلق.على نهاية شارع فينيتو ستتمكن من رؤية جدار أورليان الضخم الذي يحيط بمدينة روما وقد بنيت الأسوار خلال الربع الأخير من القرن الثالث الميلادي. هناك العديد من محلات الجلود، والمجوهرات، والأزياء العالمية في شارع فينيتو.

شارع فيا داي كوندوتي

شارع فيا كوندوتي هو من أشهر شوارع التسوق في روما لأنه المكان الأشهر الذي يكتظ بالمحلات التجارية والماركات العالمية مثل ماركة أركاني وغوتشي لذلك هو من الشوارع التي تكتظ بالسياح من كل الجنسيات خاصة المشاهير حيث يحرصون دائما على زيارة هذا الشارع لشراء أجمل الهدايا والمنتجات،

يبدأ شهر التخفيضات في روما من ٥ يوليو إلى ١٥ من أغسطس وهذا هو الشهر الأمثل للتسوق في دير الأزياء الراقية وشراء ماتريده بسعر مخفض جداً. ولكن إذا لم تستطع زيارة روما في وقت التخفيضات يمكنك الإستمتاع يتخفيضات الشتاء التي تبدأ من ٤ يناير إلى ٢٦ فبراير.

ويمكنك زيارة دار الأزياء في فيا كوندوتي مثل:قوتشي، ديور، فالينتيتو، كارتيير، بولقري، هيرميز، برادا، ميو ميو، تروساردي، سالفاتوري فيريقامو، أرماني، ماكس مارا والعديد من الخيارات.

اقرا ايضا عن روما