السياحة في الرباط : دليل اهم الاماكن السياحية في الرباط المغرب

الرباط عاصمه الدوله المغربيه العربيه تقع على ساحل المحيط الأطلسي في سهل منبسط فسيح، وعلى الضفة اليسرى لمصب نهرأبي رقراق الذي يفصل المدينةعن سلا المدينةالقديمة. وتطلّ المملكة المغربيّة شمالاً على البحر الأبيض المتوسط حيث يتوسطها مضيق يُدعى مضيق جبل طارق، وتحدها من الشرق الجزائر، أما من جهة الجنوب فتحدها موريتانيا، ومن مدن المغرب الشهيرة الرباط، وفاس، ومراكش، وطنجة، وتطوان، وتنغير، وغيرها.
أسّس الموحدون العاصمة الحالية للمغرب في أواسط القرن الثاني عشر، وقد فازت مدينة الرباط بالمرتبة الثانية في قائمة CNN “أحسن المقاصد السياحية ل2013، وتشتهر المدينة بصناعة الأقمشة والنسيج، بالإضافة إلى كونها أفضل المقاصد والوجهات السياحيّة في العالم، وتضم جامعة تُسمّى جامعة محمد الخامس، وتُعدّ أول جامعة حديثة أُنشئت في المملكة المغربيّة. تعتبر مدينة الرباط وجهة موفقة للسياح، وحيث إن بها العديد من المزارات والمعالم السياحيّة والتي نذكر منها ما يأتي:

افضل اماكن السياحة في الرباط

 

منطقة الشالة الأثرية

هي منطقة أثرية تقع في مدينة الرباط المغربية يرجع تاريخها إلى القرن السادس قبل الحقبة العامة، تقع على الضفة الجنوبية لنهر أبي رقراق وتتكون من منطقةجنائزية مرينية على أطلال رومانية وفينيقية، وكله محصن بجدران موحدية. أنشأ الفينيقيون سوقا هناك، وأطلقوا عليها اسم “سالا”، ثم صارت موضع المستعمرة الرومانية المعروفة باسم “سالا كولونيا،
وتعتبر الشالة من أهم وأشهر المناطق الأثريّة والسياحيّة في مدينة الرباط، حيث تضم العديد من الحمامات القديمة، ومعبداً قديماً، وساحة أثريّة، بالإضافة إلى الكثير من الطيور المتنوعة التي تألف المكان وخاصة طائر اللقلق.

باب الرواح

باب الرواح هو باب تاريخي يخترق السور الحصين لمدينةالرباط بالمغرب شيده الخليفة الموحدي أبو يوسف يعقوب بن يوسف المنصور، عام ١١٩٧ م ،
ويعتبر باب الرواح من أفخم الأبواب الخمسة التي تحيط بأسوار مدينة الرباط وأكثرها زخرفة. يبلغ طوله 28 متر وعلوه 12 متر. يقودنا باب الرواح إلى أربع قاعات مربعة الشكل طول ضلعها 5,65 م، وهي تتصل ببعضها بواسطة بهوين من 4,60م على 2,20م .وأستخدم هذا الباب كرواق للمعارض الفنية .

صومعة حسان

من أهم المباني التاريخية العريقة الموجودة في مدينة الرباط ،وأنشأ هذه البناء في عهد دولة الموحدين، على يد السلطان الموحدي يعقوب المنصور عام 1195 ويبلغ طوله 180 متراً، وعرضه 140 متراً، وتعد صومعة حسان من أكبر المباني في الرباط، أي تبلغ مساحته أكثر من 2550 متر مربع. وتعتبر الصومعة موقع تراث أثرياً حسب تصنيف منظمة اليونسكو للتراث العالمي؛ لذا تعد من أبرز المعالم السياحيّة في الرباط.

وتشكّل الصومعة حتى اليوم جسرا يربط بين العصور ويستعرض تفاصيل التاريخ، كما تمنح الزائر فرصة استثنائية لسبر أغوار وأسرار الزمن،وتعتبر “صومعة حسان” جزءا من “مسجد حسان” الذي سمي نسبةً إلى قبيلة تدعى “بنو الحسان” كانت تستوطن إقليم الرباط في ذلك الوقت.

 

قصبة الوداية

تعد “قصبة الأوداية” من أبرز المعالم التاريخية في العاصمة المغربية الرباط وقبلة سياحية بارزة بالنظر لما تزخر بها من آثار تاريخية تختزل قرونا طويلة من تاريخ البلاد تتميز بحضارتها الأندلوسية.
تتوسط القصبة حديقة أندلسية أقيمت في القرن السابع عشر الميلادي خلال عهد السلطان العلوي المولى الرشيد، يحيط بالحديقة سور نحت في الصخر، قبل أن تضاف إليه أشكال هندسية حديثة في بداية القرن العشرين.
تحمل دروب وأزقة القصبة أسماء عائلات موريسكية استقرت داخل أسوار القصبة بعد تهجيرها من الأندلس عقب سقوط غرناطة.

المدينة القديمة في الرباط

من أجمل المناطق السياحيّة في العاصمة المغربيّة، حيث يقصدها السياح بغية التسوق والتعرف على أنماط حياة سكانها، وتحتوي على العديد من المحال التجاريّة المختصّة ببيع الحقائب الجلديّة، والأحذية، والتحف، والأقمشة، بالإضافة إلى العديد من المقاهي التقليديّة.
سجلت في سنة 2012، بقرار منظمة اليونسكو بسانت بترسبورغ، ضمن قائمة التراث العالمي التي أقرتها منظمة اليونسكو، وتم تأسبسها في عهد المرابطين.
حظيت هذه المدينة في عهد السلطان أبي الحسن باهتمامٍ بالغ، حيث بنى ابنه السلطان أبو عنان مدرسة إلى الشمال من المسجد والحمام والنزالة، كما زيّن أضرحة أجداده بمجموعة من القباب المزخرفة التي تعتبر نموذجاً حياً للفن المعماري المتميز.

السور الموحدي

شيد هذا السور من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي، حيث يبلغ طوله 2263م، وهو يمتد من الغرب حتى جنوب مدينة الرباط، ويبلغ عرضه 2.5م وعلوه 10 أمتار وهذا السور مدعم ب 74 برجا، كما تتخلله 5 أبواب ضخمة. شيد من القرميد المضغوط والطين يمتد من جنوب المدينة إلى غربها ويبلغ طوله حوالي 2265 متر. وقد تعرض عبر العصور إلى بعض الأضرار بفعل الزلازل التي ضربت المغرب، وهو اليوم واحد من أكبر نقاط الجذب السياحي في الرباط ويزوره الملايين سنويا.

ميجا مول

هو أشهر المجمعات التجارية في العاصمة المغربية الرباط ومن اكبرها في المملكة المغربية، حيث تبلغ مساحته الإجمالية حوالي 27.000 متر مربع، ويعتبر من اهم الاماكن السياحية في الرباط،ويعتبر ميجا مول ،يعتبر من أهمّ وجهات التسوق في العاصمة المغربيّة، ويقع هذا المركز قرب طريق زعير، ويحتوي على العديد من الطوابق التي تحوي كثيراً من المحال التجاريّة التي تُعنى ببيع الملابس، والإكسسوارات، والغذاء، وغيرها، بالإضافة إلى صالات التزلج على الجليد، والسينما والمقاهي والمطاعم المتنوعة.

مغارة دار السلطان

تقع مغارة دار السلطان جنوب الرباط على الساحل المحيط الأطلسي، هذه المغارة تكتسي أهمية كبيرة حيث تم العثور بها سنة1975 على بقايا جمجمة إنسان يرجع إلى الفترة العاتيرية. هذه البقايا هي لإنسان عاقل مع وجود بعض الخصائص البدائية بالجمجمة. كما اكتشف باحثون مغاربة وأجانب أداةً مصنوعةً من العظام، يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة في هذه المغارة ،وتعتبر من بين أقدم الأدوات المتخصصة التي استعملها الإنسان في تلك الحقبة لعدة أغراض، واختلف صنعها عن القطع الأثرية من العمر نفسه التي تم اكتشافها بشرقي وجنوبي أفريقيا”.

حديقة حيوانات الرباط

حديقة الحيوانات في الرباك تعتبر مقصدا سياحيا هاما للسياح من الداخل والخارج ، تضم ما يفوق ألف حيوان، مثل: الفيلة، والأسود، وغيرها، بالإضافة إلى الكثير من الطيور، مثل: البط، والنوارس، بالإضافة إلى المطاعم والمحال التجاريّة التي تُعنى ببيع الهدايا التذكاريّة، حيث تعتبر هذه الحديقة اختياراً موفقاً لقاصدي الرباط من السياح.
ويوجد بجوارها الكثير من المطاعم والمقاهي التي تؤمن لزوارها أطباق شهية وجلسات مريحة .

الروازي الصخيرات

هي عبارة عن مقبرة أثرية تم اكتشافها سنة 1980. يقع هدا الموقع على بعد 30 كلم من الرباط
أسفرت حفريات الاتقاد التي تم القيام بها سنة 1982 على نتائج مهمة تخص العصر الحجري الحديث حيث تم اكتشاف بقايا الإنسان ومجموعة من اللقى الأثرية البالغة الأهمية: أواني خزفية، أواني من العاج وحلي من العاج،و الفترة التاريخية التي تنتمي إليها هذه المقبرة هي العصر الحجري الحديث بمراحله الوسطى والحديثة والتي تؤرخ بحوالي 3800ق .م.

المتحف الأثري في الرباط

تم افتتاح المتحف في العاصمة المغربيّة عام ألفٍ وتسعمئة واثنين وثلاثين للميلاد، وهو من أهم المتاحف الموجودة في المملكة المغربيّة ،يحتوي المتحف الأثري في الرباط على العديد من التحف القيمة والتماثيل البرونزية التي ترجع لعصور ما قبل الرومانية كما يحتوي على قطع خزفية إسلامية وأدوات الإنسان القديم وبه ثلاث قاعات ونجد كل ما يخص الآثار الإسلامية بالطابق الأول فيه.

 

ضريح محمد الخامس

الضريح عبارة عن مبني تاريخي يقع مقابل صومعة حسان على ساحة يعقوب المنصور الموحدي في مدينة الرباط المغربية. يحتوي الضريح على قبور الملك المغربي الراحل وولديه الراحلين: الملك الحسن الثاني و الأمير عبد الله. يعتبر المبنى ذو الجوانب البيضاء والقمة الخضراء تحفة فنية رائعة ، الضريح عند ولوجه، وحده يروي تاريخ الملك البطل الراحل محمد الخامس، وابنيه الملك مؤسس دولة المؤسسات الراحل الملك الحسن الثاني، وابنه الراحل الامير مولاي عبد الله، ومن يدخل لزيارة قبرهم يشعر انه ابن الدار، او من اهل البيت اكان مغربيا، ام اجنبيا.

فنادق الرباط

تمتلك مدينة الرباط الكثير من الفنادق الفخمة التي تؤمن لمرتاديها إقامة مريحة ،ويتركز معظمها في وسط المدينة، وما أهم فنادق الرباط فندق لاتور حسن، وفندق سوفيتيل الرباط ذو الخمسة نجوم إضافة لفندق فرح الربط المتميز بخدماته ،وفندق كانتور تيرمينوس وهو من افضل فنادق الرباط 4 نجوم، وفندق بيليغ الذي يقع في شارع مولاي يوسف ويُوفر أماكن إقامة مُميزة يطل بعضها على حديقة القصر الملكي بالرباط، وهناك فنادق كثيرة أخرة وتشترك جميعها بصفة الخدمات المتميزة للزوار.

الحدائق الأندلسية ومتحف الأوداية

تقع الحدائق الأندلسية ضمن منطقة قصبة الأوداية ،تم تصميمها في أوائل القرن الـ 20. يقع متحف أودياس داخل الحدائق في النزل الفخم الذي يرجع إلى القرن السابع عشر والذي شيده السلطان مولاي إسماعيل كأول إقامة له في الرباط، وهو متحف يعرض مجموعة جميلة من الأشياء المعبرة عن فنون الحضارة المغاربية. في الطرف الأقصى من النزل، توجد غرفة تعرض المفروشات المغربية القديمة، مثل وسائد الديباج والحرير والذهب، وعلاوة على ذلك يوجد معرض للقرآن الكريم في نسخه لقديمة، ومعرض للمجوهرات، والفخار، والآلات الموسيقية.

متحف محمد السادس للفنون المعاصرة

يعتبر هذا المتحف الجديد من أهم وأفضل أماكن السياحة في الرباط بصفة عامة، ولأي شخص مهتم بحركة الفن الحديث في المغرب بصفة خاصة، يعرض المتحف العديد من اللوحات التشكيلية والمنحوتات الفنية لأشهر الفنانين المغاربة، خلال الفترة الزمنية بين 1914 و2014، مقسّمة إلى أربع مراحل، من بداية القرن العشرين إلى نهاية الخمسينيات، ومن 1960 إلى 1970، ومن 1980 إلى 1990، ثم من نهاية القرن العشرين حتّى اليوم.
و يسعى هذا المتحف إلى الانفتاح على محيطه الداخلي والخارجي، باعتبار أنّه سيحتضن أنشطة فنية وأعمالاً إبداعية في مختلف أصناف الفنون المعاصرة، لن تقتصر على أعمال المغاربة، بل سوف تنفتح على أعمال أخرى على المستوى الدولي.

مدرسة أبو الحسن المريني

تستحق مدرسة أبو الحسن المريني الزيارة، حيث يعود تاريخها إلى عصر الدولة المرينية في القرن الرابع عشر، وهي تحتوي على مساحات داخلية مزينة بأمثلة رائعة (تم تجديدها) من الزخارف الدينية التقليدية، بما في ذلك بلاط الزليج وألواح الخشب المنحوتة. إذا صعدت إلى سطح البناء، سيمكنك التمتع بمناظر جميلة إلى الرباط عبر المياه، وتعد المنطقة بالكامل من أجمل أماكن السياحة في الرباط وأكثرها زيارة.
ومن أشهر العلماء والمشايخ الذين مروا من هذه المدرسة لسان الدين ابن الخطيب وعبد الله مغيث وأحمد بنعاشر. وهي واحدة من أصغر المدارس التاريخية بالمغرب حيث لا تتجاوز مساحتها 180مترا مربعا.

بلدة سلا

سلا مدينة مغربية عريقة وعاصمةعمالة سلا الواقعة بغربيّ البلاد. تقع المدينة على الضفة الشمالية لنهر أبي رقراق، على اليمين من مصبه في المحيط الأطلسي، بالقرب من العاصمة المغربية الرباط.
هي مكان غريب ورائع لقضاء بضع ساعات في فترة ما بعد الظهر، كما أنها من أجمل أماكن السياحة في الرباط التاريخية، فعلاوة على وجود مدرسة أبو الحسن المريني، فالمنطقة هي أيضا موطن للجامع الكبير، وبعض الأضرحة الدينية الشهيرة، وخان العسكر. هناك كذلك بعض الأسواق الرائعة في الفضاء المحيط، حيث يمكنك الانضمام إلى السكان المحليين ومحاولة إخراج مهاراتك بالمساومة.

مدينة الرباط الجديدة

هي واحدة من بين أجمل أماكن السياحة في الرباط بشكل عام، وهي موطن لمتحف الآثار، والمتحف البريدي المثير للدهشة بشارع محمد الخامس – وهو المتحف الذي يشتمل على مجموعة رائعة من الطوابع المغربية والهواتف وأجهزة التلغراف. شوارع فيل نوفيل تستضيف ثروة من العمارة من عهد الاستعمار الفرنسي، يقع شارع الحسن الثاني مباشرة على حافة المنطقة، كما يوجد الجدار القديم الذي يعود إلى القرن السابع عشر والذي يفصل المدينة الحديثة عن المدينة العتيقة.

مطاعم الرباط

تمتلك الرباط مجموعة كبيرة من المطاعم الني تنتشر بين ارجاء المدينة لتقدم مجموعة من اشهى الاطباق التي تتبع للمطيخ المغربي العريق وكذلك المطابخ العالمية الشهيرة التي توجد في اجمل المناطق السياحية في الرباط ويقصدها عدد كبير من الزوار.
ومن أشهر تلك المطاعم مطعم مطعم كوغ ماجيك، ومطعم فيلا ماندراين ومطعم ليو جيورجيس و مطعم ايتاليانو المهتم بالمطبخ الايطالي وغيرها الكثير من المطاعم الفاهرة التي تنتشر في الرباط.

منتزه الحسن الثاني

تبلغ مساحة منتزةده الحسن الثاني 32 هكتارا يقع منتزه بقلب مدينة الرباط، هذا المنتزه جاء لتعزيز الفضاءات الخضراء بالمدينة وخلق أماكن ترفيهية للساكنة. ويضم المنتزه مدرجا مكشوفا ونافورة موسيقية وبناية إدارية وفضاء للألعاب وساحتين للتزلج وجدارا للتسلق يبلغ طوله عشرة أمتار، بالإضافة إلى ثلاثة ملاعب مصغرة لكرة القدم، وثلاثة ملاعب لكرة السلة والكرة الطائرة، وملعب لكرة القدم.