السياحة في هامبورغ : اهم الاماكن السياحية في هامبورغ المانيا

تعرف على افضل اماكن السياحة في هامبورغ حيث تشتهر هامبورغ بأبنيتها ذات الهندسة المعمارية المميزة والمتعددة الأساليب. ومن أشهر المعالم المعمارية: كنسية سان نيكولاس وهي المبنى الأطول في العالم في القرن التاسع عشر.يوجد الكثير من الكنائس في هامبورغ امثال: كنيسة ساينت مايكل-مار ميخايل، كنيسة ساينت بيتر –مار بطرس، كنيسة ساينت جاكوبي –مار يعقوب، وكنيسة ساينت كاثرين المغطاة بصفائح من النحاس.

وتمثل هامبورغ مركزا لثقافة شمال ألمانيا. ثراء الحياة الثقافية فيها يرتكز على عدد من الجامعات والمعاهد العليا ومراكز الأبحاث وعشرات دور النشر والمسارح والمتاحف والمكتبات. تشتهر منطقة “سانت باولي” القريبة من الميناء على مستوى ألمانيا حيث تكثر فيها المسارح والحانات والمراقص والتي يقصدها السياح من مختلف أنحاء البلاد.

هَامْبُورَغ هي ثاني أكبر مدن جمهورية ألمانيا الاتحادية، وأكبر الموانئ فيها. وسادس أكبر مدن الاتحاد الأوروبي من حيث عدد السكان. تشتهر المدينة بكثرة قنواتها المائية وجسورها، حيث بها حوالي 2,500 جسر (جسور سيارات وقطارات ومشاة)، لتكون بذلك أكثر مدن أوروبا من حيث عدد الجسور، أكثرمن جسور أمستردام ولندنوفينيسيا مجتمعة. تدعى أحيانا ب”فينيسيا الشمال”.

مدينة هامبورغ لا تقع مباشرة على البحر، وإنما على نهر الإلبه، العريض نسبيا والصالح للملاحة، والذي يربطها ببحر الشمال. يرتبط اسم مدينة هامبورغ بأكبر ميناء في ألمانيا حيث تبعد المدينة 120 كلم عن بحر الشمال ويعمل في ذلك الميناء الضخم أكثر من 80,000 عامل مما يجعل من هذه المدينة أهم موقع اقتصادي في ألمانيا .

كما تشتهر المدينة بظاهرتين يطلق عليهما سكان المدينة«الأسطورة»؛ الأولى هي سوق السمك العملاقة التي تقام صباح كل أحد على ضفاف نهر إلبه، وسكان هامبورغ يؤكدون أن مبيعات هذا اليوم لا تقل عن 100 طن منالسمك، وأرباحه تتجاوز عشرة ملايين يورو، والثانية هي الحفلات المفتوحة في مساء اليوم نفسه في شارع ريبربان، ويذهب إليها أكثر من 100 ألف شخص،

ومن أهم معالم المدينة بناية البلدية وتحتوى على 647 غرفة. يوجد في هامبورغ أكبر ميناء بحري ألماني يتسع لرسو 315 سفينة وعند وصول وإقلاع كل باخرة يرفع علم البلد المعني ويسمع نشيده الوطني. حازت حديقة الحيوانات “هاغنبيك تيربارك” فيها (Hagenbecks Tierpark)التي تم إنشاؤها عام 1848 على شهرة عالمية. تعود ملكيتها لعائلة من هامبورغ.

تعد هذه الحديقة أحد أكبر حدائق الحيوان الخاصة في العالم. ومن المعالم الهامة في هامبور غ مدينة التخزين (Speicherstadt) التي تم بناؤها في آخر القرن التاسع عشر لتخزين البضائع القادمة من العالم من حبوب وقهوة وسكر وشاي وأصواف وسجاد شرقي وغيره مما سنتعرف عليه في السطور القادمة.

افضل اماكن سياحية في هامبورغ

بحيرة الستر

هي عبارة عن بحيرة صناعية تم تأسيسها في العصور الوسطى من خلال بناء سد يشكل حوض كبير من مياه نهر الستر الشهير، وكان الغرف من تأسيس هذه البحيرة هو لتشغيل المطاحن العامة المتوزعة على طرفي النهر، الأمر الذي أكسب المدينة أهمية اقتصادية كبيرة. ، عند زيارتك لهذه البحيرة الخلابة يمكنك أن تتمتع بأجمل الرياضات المائية في العالم مثل ركوب الزوارق وكذا التجديف بل وجميع الرياضات المائية،

ومع تمتعك بهذا الجو من المرح والبهجة يمكنك أيضا ممارسة رياضات أخرى مثل المشي والجري فأنت محاط بالحدائق من كل مكان، إن منطقة البحيرة تشكل مكانًا سحريًا يعشقه أهل هامبورغ، وكذلك زوار هذه المدينة ممن يحبون الاستمتاع بجولات مائية مرحة في واحدة من أروع أماكن السياحة في هامبورغ .

مدينة التخزين

هي المدينة المائية الموجودة على أطراف القنوات رغم كونها منطقة جمركية إلا أنها من الجمال بمكان، فهي تمثل لوحة حقيقية من الطراز الكلاسيكي، وبناؤها الذي يتكون من الطوب الأحمر أضفى عليها كثيرًا من البهاء والروعة، وكذلك تلك الجسور بين الشوارع الواقعة بها. وقد تم إقامتها في القرن التاسع عشر، وهي دومًا تشد إليها الأنظار وتجعل من نفسها إحدى المحطات الهامة من أماكن السياحة في هامبورج .،

طراز بناء المدينة موحد نوعا ما، مما يعطيها رونقا خاصا. البنايات منشأة على أطراف القنوات من طوب أحمر وذو ارتفاع يقارب من السبعة أدوار. تربط الجسور الصغيرة بين الشوارع الضيقة. أساسات الأبينة موجودة في الماء. تستعمل القوارب للتنقل ولتخزين البضائع في المستودعات بكثرة ، و طراز بناء المدينة موحد نوعا ما، مما يعطيها رونقا خاصا. البنايات منشأة على أطراف القنوات من طوب أحمر وذو ارتفاع يقارب من السبعة أدوار. تربط الجسور الصغيرة بين الشوارع الضيقة. أساسات الأبينة موجودة في الماء. تستعمل القوارب للتنقل ولتخزين البضائع في المستودعات بكثرة.

كنيسة القديس ميخائيل

تعد كنيسة القديس ميخائيل من أهم أماكن السياحة في هامبورغ من حيث الأهمية التاريخية، فهذه الكنيسة التي تنتمي إلى القرن 17 وكذلك المعمار الباروكي المميز يجعلها أبرز مَعلم تاريخي وسياحي لهذه المدينة العريقة، وتجدر الإشارة إلى إمكانية الصعود إلى برج الكنيسة العالي، ومن خلاله يمكن رؤية روعة المدينة والإطلال على مينائها، ومراقبة الحيوية والجاذبية في تلك المنطقة من مدينة هامبورغ. ،

يرمز لهامبورغ كثيرا من خلال هذه الكنيسة، لدرجة أنه يمكن للمرء اعتبارها أهم معلم في المدينة، خاصة وأن لها تاريخ كبير. يختصر اسمها باللهجة الدارجة بين السكان ليصبح “ميشيل” (Der Michel). تقع الميشيل في جنوب المدينة الحديثة لهامبورغ، على مقربة من نهر الإلبه ومن ميناء هامبورغ.

قاعة مدينة هامبورغ

من أروع الأماكن السياحية في هامبورغ حيث مزيج من الرومانسية والمتعة، وهو ما يجعل السائح يقول زرت أجمل قاعة في رحلتي إلى هامبورغ، هذه القاعة الفريدة بالطراز والتماثيل والشرفات الرائعة هي قاعة كثيرة التفاصيل ويصعب وصفها، لكنها المكان الذي يعطيك إحساسًا بالاسترخاء والرومانسية ولو كنت وحيدًا، فالمشي في تلك الأجواء الحالمة يجعل الكثير من الزوار يدخلون في عالم خاص بهذه القاعة،

كما أن رؤية برج الساعة الذي يوجد على ارتفاع 112 متر من الأمور المثيرة، والقاعة تأخذ زوارها في جولة من التفكير بروعة تصميمها المعماري، ولهم أن يستمتعوا بكل ذلك من خلال الشرفات وهم يتناولون أفضل كوب من القهوة في أحد أجمل وأفخر المطاعم في هامبورغ.

مينياتور وندرلاند

هي واحدة من أجمل الاماكن السياحية في هامبورغ حيث تعرض فيها نماذج مصغرة عن اشهر الاماكن والمعالم حول العالم بما فيها المانيا والنمسا وسويسرا ، تقع ميناتور وندرلاند في هامبورغ في منطقة كيرويدر ويعتبر أكبر نموذج للسكك الحديدية في العالم، وهو يضم أكثر من 12،000 متر من المسارات و 890 من نماذج القطارات.

وقد بنيت مينياتور ووندرلاند التي تعد من ملاهي هامبورغ على نطاق واسع حقا حيث تغطي مساحة 1،150 متر مربع مع أكثر من المساحة المخطط لها . وتشمل أبرز المناطق المخصصة للولايات المتحدة الأمريكية والدول الاسكندنافية وألمانيا، فضلا عن مطار مع نماذج الطائرات التي تقلع حقا، وكلها مضيئة بأكثر من 300،000 من الأضواء وتحتوي مينياتور ووندرلاند على ما يقرب من 200،000 من الشخصيات الصغيرة (والفريدة من نوعها).

كنيسة القديس نيكولا

هي كنيسة قديمة مهدمة تقع في هامبورغ فيألمانيا. يبلغ طول برجها 147 متر، لتعد بذلك ثالث أطول كنيسة في ألمانيا.، يعود تاريخ الكنيسة إلى عام 1195، تم توسعتها وتحديثها في القرون الثالثة والرابعة عشرة. حرقت معظم مباني الكنيسة في حريق عام 1842، الذي اندلع في معظم أجزاء هامبورغ حينها.

ميناء هامبورغ

من أجمل أماكن السياحة في هامبورغ ، وهو موطن لعدد من أهم مناطق الجذب السياحي في المدينة. يضم هذا الميناء الكبير المساحة والذي يعرف باسم بوابة ألمانيا متعة لاستكشاف 100 كم مربع من المدينة، وهو متعة للاستكشاف بواسطة القوارب، مع العديد من الجولات المغادرة من منطقة لاندونغسبروكن. ،

ومن المعالم البارزة في المنطقة مسار المشاة الجميل الذي يأخذ الزائر إلى منطقة المستودع القديمة (مدينة التخزين)، والتي تعود إلى القرن التاسع عشر، مع خطوطها المتواصلة من المباني الطوبية الطويلة المستخدمة لتخزين التبغ والقهوة والفواكه المجففة والتوابل. معلم آخر من معالم هامبورج السياحية هو كوهلبراندبروك، وهو جسر طوله 3.9 كم يمتد بمنطقة الميناء.، البضائع التي تأتي مع السفن، لا يتم جمركتها إلا عند دخولها للأراضي الألمانية. يمكن أن يتم إعادة تصديرها إلى الخارج بدون أن تتم جمركتها. المنطقة الحرة مسيجة ويوجد نقاط تفتيش جمركية على مداخلها ومخارجها. لهذا الغرض، تم بناء مدينة التخزين داخل حدود المنطقة الحرة.

سيتي بارك

هي أكبر حدائق مدينة هامبورغ، بها روعة المنظر الخلابة وإبداع الطبيعة، فهي ترسم لوحة رائعة من الحدائق والمساحات الخضراء، وتتجاوز مساحتها أكثر من 148 فدانًا وبها الكثير من التماثيل الجميلة والنافورات الرائعة، وتحتوي الحديقة التي تعتبر من أكبر الحدائق العامة في المدينة على العديد من الأشجار الكثيفة والمروج الخضراء الواسعة وكذلك مجموعة من الزهور والورود الملونة،

كما ويوجد فيها العديد من مراكز تجمع المياه ومجموعة من الطيور التي تضفي على المكان جمالاً من نوع خاص. ، وتعد الحديقة اليوم واحدة من أجمل المعالم السياحية الطبيعية في مدينة هامبورغ، ويقصدها عدد كبير من الزوار على مدار العام.

متحف هاربور

تأسس المتحف في عام 1977، وهذه المنطقة التاريخية هي موطن ل 20 من السفن القديمة التي لا تزال في العمل، بما في ذلك السفن ذات القاع المسطح والبوارج التي يعود تاريخها إلى القرن ال 19، فضلا عن القوارب التقليدية. ، وتعتبر واحدة من أكبر السفن هي SS Stettin، والتي بنيت في عام 1933

ولا تزال تستخدم للرحلات النهرية الممتعة. كما توجد العديد من المنازل التجريبية في إلبوفيرويج، و أويفلغونر سيكيست، ومتحف هاربور هو متحف صغير يعرض مجموعة متنوعة من العروض والقطع الأثرية البحرية.

التسوق في هامبورغ

هامبورغ بها الكثير من المراكز صاحبة الماركات والعلامات التجارية العالمية، حيث ستجد في هذه المدينة السياحية كل ما تبحث عنه، وعندما تتسوق في هامبورغ فهي تعطيك أفضل ما فيها؛ مشروب التوت الأحمر الذي يأتي إليه الناس من كل مكان من إنتاج شركة لايزيفر المشهورة. ،

كما تتضمن هامبورك على أسواق رخيصة التي تعتبر جنة المتسوقين الذين يبحثون عن عروض، ففي هذه الأسواق سيجدون كل ما يبحثون عنه. ، ففي هذه المدينة ستجد المحلات التجارية في الأسواق تتنافس على أفضل سعر وستخرج بكل تأكيد من هناك بأفضل صفقة. ،

كما أن الأسواق محاطة بالمقاهي والمطاعم حيث يمكنك التسوق والاستمتاع بطبق تحلية لذيذ أو بكوب قهوة أو حتى تناول العشاء.

حديقة بلانتن اون بلومن

من أجمل مناطق هامبورغ التي يقصدها السياح تتميز هذه الحديقة بمساحتها الشاسعة وتصميمها المميز على طراز الحدائق اليابانية.وتعتبر من اشهر الحدائق النباتية ومعالم السياحة في المانيا حيث يقام بها حفلات موسيقية ومهرجانات وعروض مائية وضوئية اكثر من رائعة.

يمكنكم عند الدخول الى الحديقة استئجار الدراجات الهوائية وذلك للتنقل بين اطراف الطبيعة بحريّة وسرعة اكبر ومشاهدة المناظر الساحرة والتقاط بعض الصور التذكارية.

حديقة حيوانات هاجينبك

تعد حديقة حيوانات هاجينبك من اهم حدائق الحيوانات وإحدى اهم الاماكن السياحية في هامبورغ ، الحديقة فريدة من نوعها حيث تعرض فيها الحيوانات خارج الاقفاص حيث تحوي هذه الحديقة العديد من الحيوانات المختلفة كالقرود والأسود والفيلة والطيور وغيرها.

تقع حديقة حيوانات هامبورغ في منطقة لوكشتيدر التي تعتبر من أشهر المناطق التي يقصدها عدد كبير من الزوار على مدار العام، وذلك من سكان المدينة والسياح المحليين والأجانب القادمين من الخارج.

شارع ريبربان

يعتبر من أهم شوارع هامبورغ بصفة خاصة وألمانيا بأكملها، والذي يعتب من أكثر معالمها السياحية شهرة، والذي يقع ضمن قائمة أفضل برنامج سياحي في هامبورغ لمدة اسبوع.

يقدم هذا الشارع العديد من اللمسات المختلفة حول الحياة الصاخبة للمدينة، كما يمكن للزوار القيام بتناول أشهى المأكولات والأطباق المحلية والعالمية التي تتواجد في هذا الشارع.

متحف الشوكولاتة

عشاق الشوكولاتة مدعوون إلى صنع قالب الشوكولاتة الخاص بهم والمفضل لديهم مع اختبار كل خطوة من خطوات الإنتاج في متحف الشوكولاتة “شوكوفيرسام” (Chocoversum) لطالما كان هذا المكان الحصري في حي “كونتور هاوس” (Kontorhaus) التاريخي جزءاً لا يتجزأ من مناطق الجذب السياحي في هامبورغ،

حيث يضم العديد من العناصر التفاعلية الجديدة. يبدأ الزوار جولتهم في المتحف بشكل مستقل، قبل أن ينضموا إلى جولة إرشادية تفاعلية للتعرف عن كثب على تجارب تذوق مختلف أنواع الشوكولاتة والحصول على المعلومات القيّمة عن مراحل صنعها وإنتاجها.

متحف “ديسكفري دوك”

بالاعتماد على تقنية الواقع الافتراضي (VR) ، افتتح متحف “ديسكفري دوك” (Discovery Dock) في مشروع “هافين سيتي” مقابل فيلهارموني هامبورغ أو كما تعرف باسم “دار أوبرا إيلبه” (Elbphilharmonie) الأيقونية في مدينة هامبورغ.

يحاكي هذا المتحف التفاعلي ميناء المدينة النابض بالحياة والذي يعد موضوعه الرئيسي، عبر تقديم تجربة جديدة توفر للزائر التعرف على أبرز معالمه ومشاهدة دخول وخروج السفن باستخدام تقنية الواقع الافتراضي وعرض الصور المتحركة والمحاكاة الحية، بالإضافة إلى المؤثرات الصوتية والضوئية.

بيغ بريك هامبورغ

تقع في مدينة المخازن التاريخية “شبايشر شتادت” (Speicherstadt) ينتظر الزوار مجموعة من الألغاز والمغامرات الغامضة. في هذا المكان، تتم دعوة عشاق الأدرينالين لاختيار مغامرتهم المفضلة، سواءً كانت مغامرة في غرفة الهروب أو السفر عبر الزمن أو استراحة السجن، وذلك باستخدام أدلة خفية ضمن فترة زمنية محدودة لاستكمال كل تحدٍ.

كما يمكن لعشاق مسلسل “بريزون بريك” الشهير تجربة إحدى تلك التحديات، حيث سيجدون أنفسهم في زنزانة تقع ضمن سجن شديد الحراسة ولا يملكون سوى ساعة واحدة فقط للهروب منه.

معرض مارشينفيلت

يستعرض هذا المَعْلَم الجديد مجموعة من الحكايات الخرافية الألمانية المشهورة للأخوين غريم استناداً إلى فكرة الترفيه التفاعلي متعدد الوسائط، حيث يقدم مجموعة من العناصر التقليدية بالإضافة إلى الصور الظلية “السلويت” بالحجم الطبيعي والعناصر الخيالية الرائعة، فضلاً عن أحدث تقنيات الإضاءة والصوت والمؤثرات .