السياحة في فرانكفورت : دليل الاماكن السياحية في فرانكفورت المانيا

تضم المدينة العديد من اماكن السياحة في المانيا وتتركز معظمها داخل المدينة القديمة في فرانكفورت،و يحيط بمدينة (فرانكفورت) العديد من المدن والقرى التي تضم معالم سياحية مذهلة كالقصور والقلاع والمتاحف القديمة والحمامات التاريخية والمنتجعات الصحية، بالإضافة طبعاً إلى ما تتميز به من مناظر طبيعة خلابة تزينها أنهار متلألئة.ومدينة (فرانكفورت)، التي تجذب السياح من كافة أنحاء العالم إليها، تعد أيضاً قاعدة انطلاق مثالية لاسكتشاف منطقة الراين- الماين الجميلة.

فرانكفورت هي مدينة تقع في وسط غرب ألمانيا على ضفاف نهر الماين في ولايةهسن. تعد العاصمة الاقتصادية لألمانيا بسبب وجود مقار العديد من الشركات والبنوك وبورصة فرانكفورت ومقر البنك المركزي الأوروبي بالإضافة إلى المعارض الكثيرة التي تقام فيها سنوياً.تكثر بها الأبنية العالية وبسبب موقعها على نهرالماين، يرمز لها أحياناً “بماينهاتن” تشبهاً بحي مانهاتن فينيويورك. بها أيضاً جامعة يوهان فولفغانغ فون غوته وعدة معاهد عليا.

تمتد المدينة على ضفتي نهر الماين، تقع المدينة القديمة (Altstadt أو القصبة) على الضفة الشرقية، وفي الناحية الأخرى على الضفة الغربية تتواجد المدينة الجديدة (Neustadt)، يقطن المدينة القديمة العديد من التجار والحرفيين، ولا زالت تحتفظ إلى اليوم ببعض من معالم الشاهدة على عمارة القرون الوسطى. تتخذ المؤسسات الكبيرة مقرا لها في حي الأعمال الشهير في المدينة الجديدة، وتشتهر هذه بمبانيها الكبيرة والحديثة.

تدلّ الأثار الموجودة في مدينة فرانكفورت على أنّها قد سُكِنت منذ العصر الحجريّ، ويعود للرومان أمر اكتشاف المدينة منذ القرن الأول قبل الميلاد، وقد تمّت الإشارة إلى المدينة في المخطوطات التي ألّفها إيغنهارد في القرن الثامن للميلاد، وكان يتمّ أثناء عهد حكم الإمبراطور شارلمان من العام 800م إلى العام 814م اجتماع الإمبراطور مع كبار مستشاريه؛ لتداوُل شؤون الإمبراطوريّة، واختيرت المدينة عاصمةً لمنطقة فرنكونيا. يتميز مناخ فرانكفورت بأنّه من أكثر مدن ألمانيا ومناطقها دفئاً؛ حيث يصل متوسط درجة حرارة المدينة إلى 10 درجات مئويّة. و

افضل الاماكن السياحية والترفيهية في فرانكفورت

شارع جوته

يعد شارع جوته (Goethestrasse) بمثابة “الجادة الخامسة” لمدينة فرانكفورت. حيث يؤوي الشارع الواقع غربا من الـ”تسايل” نخبة من المحلات رفيعة المستوى والتي تختص ببيع آخر ماتوصل اليه مصممو الأزياء العالميون من تشكيلات في عالم الموضة. تشتمل التصاميم المعروضة على أسماء كل المصممين العالميين بدءا من أرماني حتى فيرساتشي.

ولكي يوفر المشتري على نفسه عناء البحث عن الحلي المناسب، يباع في المكان نفسه جملة من ماركات الحلي الثمينة جدا مثل كارتييه وتيفاني. عدا ذلك يتضمن هذا الشارع التجاري والذي يبلغ طوله 400 متر العديد من المتاجر المتخصصة في بيع القطع الفنية والأدوات المنزلية ولوازم العناية بالنظر.

ويمكن للزائر التسوق بتكلفة أقل في الشوارع الملاصقة لشارع جوته، حيث يعتبر كلا من شارع شيلر وشتاينفيج من الشوارع المفضلة. ويرتبط الشارعان بممر مسقوف يعج بالمطاعم والمتاجر. ويشتهر شارع شيلر بسوق اسبوعي يعقد فيه كل جمعة ويشارك فيه مايقارب ال50 كشكا للبيع.

مبنى فيرتهايم

يعتبر المبنى الوحيد ذو الطراز التقليدي الذي لم يطله دمار الحرب. وبالقرب من هذه المبنى ببضع خطوات تكون قد وصلت إلى ميدان “رومربيرغ”، الذي تحيط به مبان ذات طراز تقليدي قديم، وتحمل هذه المباني أسماء غير معهودة، مثل “الملاك الكبير” أو “النجم الأسود” وغيرها.

نبع العدالة “غيريشتيشكايتسبرونن”

كان يمثل قديماً المكان المفضل لأهالي مدينة فرانكفورت للاحتفال بتتويج القياصرة. أما القياصرة فكانوا يحتفلون بهذه المناسبة بإقامة الولائم الفخمة. واليوم يطلق على كامل مبنى البلدية اسم “مبنى رومر”، ويقع فيه مقر البلدية منذ العام 1405، كما إنه يتوسط المباني الثلاثة التي ذات الواجهات التي تم تصميمها على شكل أدراج.

منزل غوته

غوته هاوس Goethe House من أسمه كان في السابق منزل الأديب الألماني الشهير يوهان فولفغانغ فون غوته، وهو الأماكن التي يضعها الكثير من الزوار على سلم أولوياتهم لاسيما المهتمين بالأدب، حيث لا يزال كل شيء في المنزل على حاله، وبذلك يتمكن محبو غوته من دخول منزل هذا الأديب والفيلسوف الألماني الشهير والتعرف على الأجواء التي كان يعيش فيها.

مبنى هاوبت فاخه

بزيارتك مبنى “هاوبت فاخه” فستشاهد واحداً من الأبنية البديعة وذات الشهرة الواسعة في مدينة فرانكفورت. وبينما كان يمثل قديماً أكبر مركز للشرطة، فهو يعد اليوم النقطة المركزية للمدينة. وخلف هذا المبنى إلى اليسار،

يمكن الوصول إلى دار الأوبرا القديمة عبر المرور بزقاق (بيير) وشارع (بوكنهايمر الكبير). وقد أعيد ترميم هذا البناء بعد أن طاله الدمار خلال الحرب. أما اليوم فإن زيارته تمنحك جواً رائعاً لاسيما مع احتوائه على مقهى يقدم قهوة لذيذة تمتزج بسحر المكان.

بوابة براندنبورغ

براندنبورغ هي رمز مدينة برلين والبوابة تحمل اسم ولاية براندنبورغ التي تحيط بولاية برلين وتقع في ساحة باريسر، بدأ بنائها عام 1788 وانتهى عام 1791 ولكن تحطم جزء منها في الحرب العالمية الثانية ثم أعيد بناء الجزء المحطم مرة أخرى. في حين أن البوابة الوحيدة المتبقية من مدينة برلين كانت تمثل فيما سبق الانقسام في المدينة إلى شرق وغرب برلين، ومنذ سقوط جدار برلين في عام 1989 أصبحت بوابة براندنبورغ ترمز إلى الوحدة الألمانية.

وبالإضافة إلى ذلك، هذه البوابة مصنوعة من الحجر الرملي هي واحدة من أروع الأمثلة للكلاسيكية الألمانية. بنيت بوابة براندنبورغ وفقا لخطط كارل جوتهارد لونغانز من العام 1788 حتى 1791، على غرار البروبيلي لـ أكروبوليس أثينا. في كلا الجانبين، هناك ستة أعمدة دوريسية تدعم عارضة شعاعية يصل عمقها إلى حوالي 11 متراً، والتي تقسم إلى خمس بوابة الممرات. في 1793، تم وضع تمثال الكوادريجا (عربة تجرها أربعة خيول) والذي قام بتصميمه يوهان غوتفريد شادو على البوابة، حيث يشير إلى الشرق في اتجاه وسط المدينة.

الجسر الحديدي (أيزرنر شتيغ)

قد لا تخلو جولتك في مدينة فرانكفورت من إمكانية المرور من فوق الجسر الحديدي (أيزرنر شتيغ) الذي شيد منذ أكثر من مئة عام، ومن هنا تستطيع أن تشاهد منظر جميل لأفق المدينة تزينه الأبراج وناطحات السحاب. كما يمكنك هنا اختبار إحدى الرحلات النهرية مع خطوط فرانكفورت للرحلات البحرية التي تغادر رحلاتها من الجسر وتعود إليه.

ميدان رومربيرغ

يحيط بميدان (رومربيرغ) مبان ذات طراز تقليدي قديم، كما يوجد في وسط هذا الميدان نبع العدالة (غيريشتيشكايتسبرونن) الذي كان يمثل قديماً المكان المفضل لأهالي مدينة فرانكفورت للاحتفال بتتويج القياصرة. ويُطلق اليوم على كامل مبنى البلدية اسم (مبنى رومر)، ويقع فيه مقر البلدية منذ العام 1405، كما إنه يتوسط المباني الثلاثة التي تم تصميم واجهاتها على شكل أدراج. ويوجد في مبنى (رومر) صالة القيصر (كايزر سال). ففي السابق،

كانت صالة الإمبراطور مكاناً ملكياً يلائم تتويج الأباطرة الألمان وأصحاب الوظائف المدينة التي لا حصر لها. واليوم تصطف على جدرانها صور من القرن التاسع عشر لحوالي 52 امبراطوراً ألمانياً، ابتداءً بـ (شارلمان)، الذي توج سنة 800، وانتهاء بـ (فرانتس الثاني)، الذي تنازل عن العرش عام 1806. وقد تم إعادة بنائها بأسلوب عصري تماماً.

كاتدرائية فرانكفورت

تتميز كاتدرائية فرانكفورت kaiserdom frankfurt بأبراجها الشاهقة والتي يبلغ ارتفاعها 95 متراً، يمكن صعود هذه الأبراج خلال الفترة من شهر أبريل إلى شهر أكتوبر، بالإضافة إلى ذلك فإن متحف الكاتدرائية يحتوي على الكثير من الكنوز الأثرية التي تستحق المشاهدة، بالقرب من الكاتدرائية تقع حديقة الآثار التي ستضعك بلا شك في جو مفعم بالتاريخ، حيث توجد فيها حفريات لمستوطنة رومانية ومقر حكم أحد الملوك من العصر الروماني. تستقطب هذه الكاتدرائية الكثير من السياح، .

يذكر أن كاتدرائية فرانكفورت كانت لسنوات عديدة أطول مبنى في المدينة، إلا أن هناك اليوم عدد لا يحصى من المباني الحديثة العالية وناطحات السحاب التي تستقبل زوار المدينة من بعيد!

برج الماين

إن المنظر الذي سيحصل عليه الزوار من منصة المشاهدة في (برج الماين) يجعل المرء يلتقط أنفاسه! فمن هذا البرج يستطيع الزائر مشاهد منظر بانورامي رائع لمدينة فرانكفورت والمناطق المحيطة بها بارتفاع يقارب المئتي متر فوق شوارع المدينة! .

أوبرا فرانكفورت

وبرا فرانكفورت – دار الأوبرا الرئيسية في فرانكفورت، من أشهر مواقع الموسيقى الكلاسيكية في أوروبا. تستضيف أوبرا فرانكفورت ما يزيد عن 200 عرض وقد نالت تصويت دار أوبرا العام عدة مرات في تاريخها.تعود الأوبرا في فرانكفورت لقرون مضت وتتمتع بمركز مشابه لفيينا وميلانو كواحدة من أفضل وجهات الأوبرا في العالم.

تعتبر أوبرا فرانكفورت دار الأوبرا العصرية الرائدة، وتهيمن الشركة على المشهد الموسيقي للمدينة. وتجتذب إنتاجاتها الضخمة المقيمين والمسافرين، وتروق لخبراء الأوبرا ومن هم محدثين على هذا النمط.

وتعرض أوبرا فرانكفورت العديد من الأعمال، من إحياء الأوبرا الكلاسيكية إلى الإنتاجات الجديدة. كما تشتهر بعرض الأعمال الإيطالية والألمانية والنمساوية، وتؤدي أوبرا بوتشيني وفيردي إلى جانب واغنر وموتزارت خلال الموسم ذاته. وتدير الشركة برنامجا خاصا للأطفال والعائلات أيضا، لاستحداث جمهور شاب لهذا النمط الكلاسيكي من الفنون.

وتعتبر أوبرا فرانكفورت جزء لا يتجزء من الحياة الثقافية في فرانكفورت. وبدورها تستقبل دار الأوبرا القديمة كعادتها نجوم المسارح المحلييين والعالميين، إذ تقام فيها الكثير من الفعاليات. أما المسرح الإنكليزي، الذي تأسس عام 1979، فهو يعد أكير مسرح باللغة الإنكليزية في القارة الأوروبية.

الحي المالي

في شارع (ماينهاتن) في الحي المالي ستحظى بفرصة اكتشاف فرانكفورت باعتبارها العاصمة المالية لألمانيا. فبورصة فرانكفورت تعد الأكثر نشاطاً في ألمانيا. ويتميز مبناها، الذي تم تشييده في نهاية القرن التاسع عشر، بالعديد من التماثيل والنقوش. ولدى الزوار فرصة القيام بجولات إلى سوق الأسهم الألمانية إذا قاموا بالحجز مسبقاً. وبالنسبة للمجموعات، فينبغي أن تتقدم بحجز مسبق قبل أسابيع.

وتعتبر فرانكفورت محور منطقة الراين – الماين الاقتصادية الديناميكية، وتمثل أيضاً نقطة التقاء مهمة لخطوط المواصلات، بالإضافة إلى كونها مقراً رئيسياً للبنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي الألماني ومقراً لفروع أكثر من 300 مصرف وطني ودولي. وإلى جانب العديد من الأبراج وناطحات السحاب الحديثة، يوجد فيها أيضاً أكبر مطار في ألمانيا وثاني أكبر مطار في أوروبا وثالث أكبر أرض معارض في العالم.

برج أوروبا

أحد أبرز رموز السياحة في فرانكفورت المانيا بني عام 1974 م ويبلغ ارتفاعه حوالي 337.5 متر ويعتبر بذلك ثاني أطول مبنى في ألمانيا بعد برج برلين الشهير، البرج مخصص للاتصالات كما أنه يوفر مشاهد بانورامية رائعة لمدينة فرانكفورت ويحوي مطعم في أعلى البرج . ،صمم برج أوروبا Europaturm من قبل المهندس المعماري اروين هينل،

بدأ البناء في البرج في عام 1974، وتم افتتاحه في 1979، وكان أطول هيكل قائم بذاته في جمهورية ألمانيا الاتحادية علي ارتفاع 331 متر وثاني أطول مبنى في ألمانيا بعد برج برلين، توفر قمة البرج رؤية بانورامية لمنطقة الراين، يوجد بأعلى البرج مطعم.

برج إيشنهايم

برج ايشنهايم هو واحد من اهم معالم السياحة في فرانكفورت ، كما وانه واحد من اشهر الاماكن التاريخية التي لها شعبية كبير لدى المواطنين الألمان لكونها جزء من السور الذي تم بناؤه للدفاع عن المدينة ضد اي هجمة يمكن ان يشنها العدو في تلك الفترة.

يقع البرج في فرانكفورت ولكن لديه شعبية كبيرة تجعل منه واحد من الاماكن التي يقصدها عدد كبير جداً من الزوار على مدار العام، وذلك من سكان المدينة والسياح المحليين وكذلك السياح الاجانب القادمين من جميع انحاء العالم .

ويتمتع البرج الذي يبلغ طوله ما يقارب الـ45 متر بتصميم مميز كابراج التحصينات التي كنا نراها في الأفلام، حيث انه عبارة عن برج مخروطي مرتفع يوجد اعلاه ابراج صغيرة.

بالم جاردن فرانكفورت

تقع بالم جاردن Palmengarten في قلب مدينة فرانكفورت على مساحة 22 هكتار، هذه الجنة التي تحتوى على نباتات من جميع أنحاء العالم تأسست في القرن التاسع عشر وبنيت من قبل المهندس المعماري هينريش سيسماير واكتمل بناؤها في عام 1871 م.

تعتبر الحديقة من افضل الاماكن السياحية في فرانكفورت ومن معالم السياحة في المانيا، تضم بالم جاردن فرانكفورت مجموعة متنوعة من النباتات الاستوائية وشبه الاستوائية فالحديقة عبارة عن مزيج من نباتات وأشجار الغابات المطيرة الخضراء والغابات الموسمية مع وجود بعض النباتات الصحراوية الجافة مثل الصبار.

إذا زرت الحديقة في شهر يونيو فلا تفوت فرصة حضور مهرجان روز الضوء والذي يقام سنويًا منذ عام 1931 وهو يسلط الضوء على مجموعة متنوعة من الزهور، ويرفق هذا العرض موسيقى رائعة.

بيتمان بارك

يُعد منتزه بيتمان بارك bethmannpark المُسور البديع من أجمل منتزهات فرانكفورت، حيث كان في الأصل الحديقة الخاصة بموريتز فون بيتمان، فتحت أبوابها للجمهور في عام 1952، وتضم العديد من أحواض الزهور الملونة، وكذلك حديقة صينية تم تأسيسها في عام 1990،

توجد أيضاً لوحة شطرنج خارجية بإمكان الرواد الاستمتاع باللعب عليها. وعند زيارتك للمنتزة يمكنكم التجول بربوع الحديقة، مع الازهار المتنوعة ومشاتل الورود، حيث يمكنكم تنشق الهواء النقي، واشباع الرئتين بالهواء النقي ،والعيون بمناظر الورود الساحرة.

غابات فرانكفورت

تعتبر غابات فرانكفورت وجهة مناسبة لعشاق الطبيعة ولأولئك الذين يبحثون عن الهدوء بعيداً عن صخب المدينة، تعد أكبر غابة موجودة ضمن مدينة في المانيا، تتضمن مسارات للدراجات والمشي بالاضافة الى مئات المقاعد الخشبية للجلوس والعديد من المقاهي كما انها تحوي العديد من برك المياه الجميلة.

متحف التاريخ الطبيعي

يعد متحف التاريخ الطبيعي في مدينة فرانكفورت من أكثر الاماكن السياحية في المانيافرانكفورت زيارةً، كما يعتبر من أكبر متاحف المانيا، يضم أكبر مجموعة من الهياكل العظمية للديناصورات في أوروبا مما يجعله محبباً للأطفال على وجه الخصوص، كما يضم المتحف أكبر وأشمل مجموعة من الطيور المحنطة في العالم، والتي تُعد الكثير منها من العجائب الطبيعية بالفعل، مرفق بالمزار مقهى ومطعم رائع.،

كما يضم المتحف أكبر وأشمل مجموعة من الطيور المحنطة في العالم، والتي تُعد الكثير منها من العجائب الطبيعية بالفعل، ويمكن للمهتمين بمزيد من التفاصيل عن هذه المعالم يمكنهم الاطلاع على النشرات المصورة المتوفرة داخل المتحف.

متحف شتيدل

يعتبر متحف شتيدل Staled Museum واحدًا من أهم المتاحف الفنية في ألمانيا والعالم وهو أحد أكبر وأقدم المتاحف ضمن رصيف المتاحف المطل على ضفة نهر الماين مباشرة في مدينة فرانكفورت يعتبر المتحف من اهم معالم السياحة في المانيافرانكفورت،

تتنوع مقتنيات متحف شتيدل في فرانكفورت الكمية والنوعية التي تؤثر فعلاً بالمشاهد والزائر فهو يحوي 3000 لوحة فنية من العصور الوسطى حتى العصر الحاضر، 1000 منها معروضة بشكل دائم، وأيضاً 100000 مخطوطة وعمل غرافيك وفني، 4000 صورة فوتوغرافية، 600 تمثال، 115000 كتاب، ويقدر عمرها بـ 7 قرون.