السياحة في فتحية : افضل اماكن سياحية في فتحية يُمكن زيارتها

فتحية هي مدينة تركية وأحدالمديريات ال13 بمحافظة موغلا في منطقة بحر إيجة، وهي أحد مدن الريفيرا التركية. تبلغ مساحتها 3,059 كم2 ، وهي مدينة حديثة نسبيا وموقعها سياحي هام، وتقع بالقرب من مكان مدينة “تلميسوس” (Telmessos) الأثرية التي يُعتقد أنها أُسست عام 3000 ق.م. وهو ما يمكن ملاحظته من الآثار الموجودة في المدينة، مثل المسرح الهيليني على الرصيف البحري الرئيسي لمدينة “فتحية”، مديرية “فتحية” هي ثاني أكبر مديرية في محافظة موغلابعد مديرية بودروم من ناحية عدد السكان، وتحاول مديرية فتحية أن تتحول إلى محافظة أيضا ولكن القانون التركي الحالي الخاص لا يسمح.

أنشأت المدينة في القرن الخامس قبل الميلاد وسمّيت باسم مدينة تيلميسوس، وتأريخها بدأ مع الفرس، ثم حكم روما وبعدها حكم البيزنطيين وأخيراً العثمانيين. عرفت المدينة بأسماء كثيرة، فعرفت قديماً باسم مدينة ماكري، وباسم مدينة الكهنة. في العام 1923م تمّ ترحيل السكان الإغريق من المدينة؛ وذلك لشروط التبادل بين كلٍّ من اليونان وتركيا، وقد تأسّست مدينة اسمها نيا ماكري في اليونان. من أشهر فنادقها: فندق بوتيك يخت، وفندق فانيليا، وفندق اليستا يخت وفندق جيفا بيتش ريزورت.

وتمتاز المدينة بسياجٍ طبيعيّ من أشجار الصنوبر وهو ما يُعطيها منظراً طبيعيّاً خلاباً، ومن أجمل مواقع المدينة خليج البحر الميت، وتمتدّ شواطئ البحر الميت إلى طول ثلاثة كيلوميترات، وقد اختيرت شواطئه كأجمل الشواطئ الرملية في العالم؛ بسبب تدرّج ألوان الماء بالقرب من الشاطئ، وقد سمّي البحر الميّت بسبب هدوئه ونقائه، وتقول الأساطير إنّه سمّي بهذا الاسم بسبب غرق شاب به مما دفع محبوبته (بيلجه كيز) إلى إلقاء نفسها بعده ليحتضنهما البحر معاً.

تُعتبر المدينة أحد المراكز السياحية المعروفة بتركيا وخاصة خلال فصل الصيف، وهي تعتبر منتجعا سياحيا عالميا. وتعود معظم آثار المدينة للحضارتين الهلنستية والرومانيّة، ويعتبر ضريح ومعبد الملك أمينتاس من أهمّ المعالم التي تعود للعهد الأيوني ويمتاز الصرح بجمال ودقّة تصميمه، كما تعتبر المقابر المنحوتة في الحجار من أجمل المعالم الباقية من مملكة ليقيا التي تعود للقرن الرابع قبل الميلاد. وهنالك قلعة فتحيّة التي تعتبر من المعالم الأثريّة التي يقصدها السيّاح، ويُعتَقَد بأن الفرسان جون هم من بنوا هذه القلعة لغايات الحرب، وتبعد قرية الصخور مسافة سبعة كيلومترات خلف هذه القلعة، وقد سكن القرية قديماً الروم الأناضول، ثمّ هجروها لتُصبح مثل مدينة الأشباح، وقدّ حُوّلت الآن مقصداً للسياحة.

تعتبر هذه المدينة حاليّاً من المدن السّياحيّة المعروفة في تركيا وتستقطب العديد من السُّياح الذين يحبّون الآثار والطبيعة الجميلة، ويتوافد عليها الزّوار في فصل الصيف بكثرة نسبةً لاعتدال مناخها.وتتنوّع الأنشطة التي يمكن القيام بها في مدينة فتحيّة وفقاً لتنوّع طبيعتها الجغرافيّة، حيث من الممكن ممارسة رياضة المشي، والغوص، وتسلّق الجبال، والسّباحة، كما يُمكن التمتّع بمناظرها الطبيعيّة الخلّابة، والتّعرف على تاريخ المدينة من خلال زيارة آثارها المنتشرة فيها

افضل الاماكن السياحية والأثرية في مدينة فتحية

شاطئ اولودينيز

منطقة وشاطئ أولودينيز Ölüdeniz، أو كما هو اسمها الرسمي “بلو لاجون”، هي واحدة من أشهر الأماكن السياحية في تركيا، وهي قرية صغيرة تحولت إلى منتجع رائع مطل على السواحل الفيروزية في الجنوب الغربي لتركيا، إذ تجد فيها المناطر الخلابة، وألوان المياه الزرقاء الصافية المدهشة، وأشجار الصنوبر، وأشجار الزيتون الجميلة التي تحيط بالمكان.
كما تقام في الشاطئ فعاليات رياضية متنوعة مثل الغطس، وركوب القوارب الشراعية، وكذلك رياضة القفز المظلي، وبها العديد من المراكز المخصصة لذلك، وهناك إمكانية لاستئجار القوارب والمظلات، والقيام بجولات رائعة، تقع أولودينيز على بعد 14 كيلومترا إلى الجنوب من منطقة فتحية Fethiye، في ولاية موغلا Muğla، على ساحل فيروزي في جنوب غرب تركيا، تحديدا عند نقطة التقاء بحر إيجه، والبحر الأبيض المتوسط، كما تقع على بعد 14 كيلومترا (9 ميل) إلى الجنوب من مارماريس، بالقرب من جبل باباداغ .

شاطئ تشاليش

شاطئ تشاليش يعد أحد أجمل شواطئ مدينة فتحية الساحرة، حيث يمتاز الشاطئبمياهه الفيروزية الرائعة، مع العلم أن أرضيته صخرية قليلاً، ويمكنك الوصول إليه بسهولة، وذلك باستقلال حافلة لمدة 10 دقائق من مركز المدينة.يوفر شاطئ تشاليش الكثير من المرافق المجانية، ومقاهي، ومطاعم، ومظلات، وكراسي للاستلقاء تحت أشعة الشمس. لو مللت من الزحام في شاطئ اولودينيز، يمكنك التوجه للإقامة في أحد الفنادق المطلة على شاطئ تشاليش الهادئ.

شاطئ كيدراك

يقع شاطئ كيدراك في متنزه كيدراك بارك، على طريق أولودينيز-فاراليا، على بعد 3 كم من شاطئ بلكيز. وهو مثالي للسباحة مع إطلالة من أشجار الصنوبر، والرمال البيضاء فضلا عن المياه الكريستالية، وعموما هو أقل ازدحاما من شاطئ أولودينيز.، نك أمام لوحة فنية مذهلة مع ما يقدمه من مشاهد طبيعية تنبع من بين الجبال القريبة التي تحتضن البحر الفيروز على كلا الجانبين، فضلا عن ذلك يتميز الشاطىء أيضا بكونه من أجمل الوجهات التركية لمحبي الاسترخاء في هدوء مع الاستمتاع بأشعة الشمس التركية الدافئة.
بالإضافة إلى تلك المميزات ففي ها المكان الهادىء لن ترى أي قوارب الموز أو الزلاجات النفاثة، ويقتصر متعة المياه القائمة على السباحة والغطس، مع الاسترخاء على أحد المقاهي الموجودة على الشاطئ إذا كنت بحاجة إلى بعض المرطبات والآيس كريم، في حين يمكنك أيضا استئجار كرسي الشمس والمظلة لهذا اليوم.

وادي الفراشات في فتحية

يُعد وادي الفراشات، التابع لولاية موغلا التركية، منتجعًا طبيعيًا، ومكانًا للهروب من حياة المدن الصاخبة لبضعة أسابيع أو أيام، وهو بالنسبة لآخرين، مكان يبدو واقعًا خارج نطاق التاريخ والزمن، ومن الصعوبة أن تصدق أن وادي الفراشات، موجود في أي مكان على الإطلاق، نظرا لجماله وطبيعته الساحرة، ووجود أسراب كثيرة من الفراشات، تعيش بالقرب من الشلالات.

وهو واحدًا من أكثر الأماكن الخلابة في منطقة فتحية، التي تتميز بشواطئها البيضاء، وبحرها الهادئ، وطبيعتها الخلابّة، وهو واحد من أفضل الأماكن لقضاء عطلة نهاية الاسبوع، بعيدا عن ضجيج وصخب المدن.يقع وادي الفراشات في سفوح جبل “باباداغ” (Babadağ)، على بحر إيجه، في محافظة “موغلا” (Muğla) في تركيا، وهو وادٍ كبير، يمكن الوصول إليه، إما بواسطة قارب أجرة من بلدة “فتحية” (Fethiye)، وتحديدًا من “أولودينيز” (Oludeniz)، وتستغرق الرحلة بهذا القارب حوالي 45 دقيقة، وتكلف حوالي 15 ليرة تركية.

خلجان جوتشيك

تعد خلجان جوتشيك من أشهر معالم السياحة في فتحية الساحرة، وبالتحديد على رأس خليج فيتثيا على ساحل الفيروز في تركيا، على بعد 22 كم من مطار دالامان الدولي. جوتشيك عبارة عن مجموعة من الخلجان الصغيرة، التي تتخللها الجزر، وتحتوي على أربعة مراسي، بسعة إجمالية حوالي 850 يخت.
أجمل ما يميز خلجان جوتشيك الرحلات البحرية الرائعة، للخروج واستكشاف الطبيعة المحيطة بها من غابات، وشواطئ فيروزية، وجزر رائعة. نصيحة، لا يمكنك السفر الى فتحية دون المرور على تلك الجنة الخلابة، التي ستأخذك في حلم رائع، بعيداً عن الزحام، والصخب.

جزيرة جيملر

جزيرة Gemiler ، قبالة ساحل فتحية تعني “جزيرة القوارب” باللغة الإنجليزية ، ولكن الاسم الآخر لها ، جزيرة سانت نيكولاس. كان القديس نيكولاس ، المعروف أيضًا باسم العالم الغربي باسم جولي سانتا كلوز ، هو قديس البحارة ، وبالتالي العلاقة. في عام 1993 ، اقترح بعض علماء الآثار أن جزيرة Gemiler هي الموقع الأصلي لقبر القديس نيكولاس . يبدو أنه تم نقله إلى ديمير عندما غزا العرب المنطقة ولكن هذه قصة أخرى، وأصبحت الجزيرة الصغيرة متضخمة بالخضرة ، غير مأهولة بالسكان وموطناً لآثار خمس كنائس تعود إلى القرنين الرابع والخامس والسادس. لقد رأيت الكنائس المدمرة والأقبية القديمة والمقابر ، لكن بالنسبة لي ، فإن أهم ما يميز جزيرة Gemiler ليس الآثار. بدلاً من ذلك ، لقد جذبتني مشاعر اليخوت في مشهد اليخوت .

مدينة السلطان المائية

مدينة السلطان المائية في فتحية التركية، تعد مدينة ترفيهية على أعلى مستوى؛ الأمر الذي جعلها الوجهة الأشهر للعوائل. تحتوي المدينة على العديد من المنزلقات، والألعاب المائية المميزة، وحمامات سباحة متنوعة الأحجام، ومطاعم، ومقاهي، تحتوي على صالات داخلية، وخارجية، ومناطق للتنزه، كما توفر مدينة السلطان المائية العديد من الأنشطة المميزة للكبار، والصغار، أبرزها مهرجانات الرسم والألوان، والمسابقات، وألعاب الكرة المائية.

الحديقة الطبيعية كاترانسي باي

تعد الحديقة الطبيعية كاترانسي باي من أجمل مناطق السياحة في فتحية، والتي تبعد عنها حوالي 15 كم، حيث تقع الحديقة على جانب الطريق السريع Muğla- Fethiye. الحديقة زاخرة بأجمل المناظر الطبيعية المتمثل في الغطاء النباتي الرائع، والغابات، وما تحتويه من أشجار الكافور، والصنوبر الكثيفة، كما يمكنك السباحة في خلجانها الرائعة، والمزودة بكافة المرافق التي تلبي احتياجات السياح.

أسوق فتحية

تشتهر تركيا بأسواقها البازارية المذهلة سواءً في أسواق التوابل فياسطنبول أو أسواق السمك التي ترسو على سواحل بودروم أو سوق فتحية والخضار اليومي. هناك العديد من أيام السوق التي تقام في منطقة فتحية. أدناه لدينا قائمة من الأسواق التي تقام في المنطقة ، ومن أبرز أسواق فتحية، سوق Hisaronu ،سوق فتحية ،سوق فتحية للمزارعين ، سوق Patlangic،سوق كاليس ، سوق جوتشيك.

في هذه الأسواق يمكنك الحصول على كل شيء من القدور ، والجلود ، والسلع المقلدة ومفارش المائدة !!! الأسواق تستحق الزيارة وسوف تكون على يقين من الحصول على فرصتين أو اثنين إذا كنت تستخدم مهارات المقايضة الخاصة بك.يبيع سوق المزارعين في فتحية جميع الفواكه والخضروات العضوية التي يتم شراؤها من القرى المحلية. هنا تعلم أنك ستحصل على منتج عضوي نما بالحب والرعاية ما يجعله من أبرز أسواق فتحية.

منطقة تلوس

تعتبر مدينة تلوس القديمة في فتحية واحدة من أكبر وأقدم المستوطنات البشرية في ليقيا القديمة. المدينة تبعد مسافة قصيرة عن فتحية، ويعتقد أنها تعود إلى أكثر من 4 آلاف عام مضت. كانت تلوس واحدة من المدن الرئيسية الست في ليقيا، ويعتقد أنها كانت الأقوى. خلال العصر الروماني وصفت بأنها العاصمة الرائعة للأمة الليقية.، أدى تعدد الثقافات على تلوس في تعدد الأثار الموجودة بها، خاصة المباني التي تثير دهشة الجميع مثل مبنى الأكروبوليس والقلعة، وعدد من المبان على المنحدرات والتي منها المقابر الليقية المنحوتة في الصخر في وجه التل، والتي من بينها قبر البطل بيليروفون، الذي حيكت حوله الأساطير اليونانية بركوب الحصان المجنح. ، تقع تلوس على الجانب الشرقي من قرية اكسانسوس، ترتفع المدينة على الهضبة حيث توجد القرية. بينما من الغرب والشمال والحدود الشمالية الشرقية تنتهي المدينة بالمنحدرات.

المدينة القديمة تلميسوس ومقبرة أمينتاس

يعود تاريخ المدينة القديمة تلميسوس إلى 400 عام قبل الميلاد، تعتبر أكبر شاهد على حضارة عظيمة نشأت خلال تلك الحقبة التاريخية ، معظم مدينة تليمسوس اختفت أسفل المدينة الحديثة، ولكن أبرز ما يميزها، هي مقبرة أمينتاس المحفورة داخل الصخور، في المنحدرات المرتفعة فوق مدينة فتحية، تم إقامتها لدفن الملك، والمحاربين بها، والتي يمكنك الحصول على أجمل إطلالة لها من على بعد، من أكثر من موقع داخل مدينة فتحية نفسها، واستمتع برؤية تصميمها المميز، وبواباتها المنحوتة بالأعمدة على إمتدادها من الخارج.

المدينة القديمة في فتحية

ومع مناخها الرائع والمناظر الخلابة ونوعية الحياة الرائعة والحياة غير المكلفة، تعد المدينة القديمة في فتحية والتي تقع بالقرب من الميناء، من أفضل الأماكن مثالية في فتحية لقضاء فترة ما بعد الظهر في التسوق وتناول المشروبات في أحد المقاهي، مع الاقتراب من نمط حياة السكان المحليين ، المدينة القديمة في فتحية هي أقدم جزء من المدينة، وتعج بالمطاعم، والحانات، والمقاهي، فهي تقدم لك مزيج رائع ما بين القديم والحديث. لا تنسى كذلك المرور على سوق السمك، وشراء النوع المفضل لك، والذهاب للفندق الخاص بك؛ لإعدادها لك طازجة.

متحف فتحية


يقع المتحف في مدينة فتحية في تركيا على طريق 505 Sokak على بعد 5 دقائق سيرا على الأقدام من المحطة الرئيسية للباصات. وتفتح أبوابه للجمهور من الساعة 9 صباحا وحتى السادسة مساء يوميا عدا الاثنين. ويبلغ رسم الدخول 3 ليرات تركية، لا يتسم مبنى المتحف بالضخامة ولكنه يستحق الزيارة وقضاء ساعة أو نحو ذلك لمشاهدة الآثار التي تم اكتشافها في المنطقة. وقد تم تجديد مبنى المتحف مؤخرا ، وكذلك أصبحت طريقة عرض المقتنيات مريحة بصريا على غرار متحف أنطاليا الأثري. وهناك قاعتان منفصلتان وكل منطقة تضئ عند دخولك إليها. ولا تتوقع رؤية اكتشافات مبهرة ولكن هناك ما يكفي لجذب اهتمامك – المشغولات الخزفية و المجوهرات هي القطع السائدة وهناك أيضا لوحة فسيفسائية جميلة رائعة، اكتشفت في الموقع القديم ليتون.

شاطئ الجمل

يعد واحداً من أجمل وجهات السياحة في فتحية لهواة الأنشطة الشاطئية، والبحرية. الوصول إلى شاطئ الجمل يتم عن طريق رحلات القوارب، أو عن طريق ركوب الجمال. ، شاطئ الجمل جنة تركية تنتظرك لاكتشاف خباياها، يمكنك الاستمتاع بالطبيعة المحيطة به من أحجار، وصخور، كذلك يمكنك جمع القواقع، والصَدف، وهو الأمر الذي يقوم به معظم رواد الشاطئ كهواية.

وادي ساكلي كينت الضيق

يعد واحداً من أجمل وجهات السياحة في فتحية لهواة الأنشطة الشاطئية، والبحرية. الوصول إلى شاطئ الجمل يتم عن طريق رحلات القوارب، أو عن طريق ركوب الجمال. شاطئ الجمل جنة تركية تنتظرك لاكتشاف خباياها، يمكنك الاستمتاع بالطبيعة المحيطة به من أحجار، وصخور، كذلك يمكنك جمع القواقع، والصَدف، وهو الأمر الذي يقوم به معظم رواد الشاطئ كهواية.

آثار مدينة “باتارا” الآثرية

يمتزج في هذا المكان الجمال التاريخي بالطبيعي فيمكنكم التمتع بمشاهدة الآثار التاريخية وفي الوقت نفسه تستطيعون الاسترخاء عند شاطئ بحرها الساحر.
وتقع آثار مدينة “باتارا” غرب ساحل البحر الأبيض المتوسط في قضاء “غيليميش” (Gelemiş)، التابع لمدينة كاش (Kaş) التابعة بدورها لولاية أنطاليا. ويعود تاريخها إلى القرن الثامن قبل الميلاد فقد كانت عاصمة الحضارة الليقية في العصور القديمة، وفيها بني أول مجلس سياسي في التاريخ وما زالت آثارها ظاهرة للعيان حتى الآن. ،كما اكتسبت أهمية كبيرة عندما حاصرها الإسكندر المقدوني، وكان ميناؤها يستخدم لتخزين الحبوب، ولكن فيما بعد غمر هذا الميناء بالرمال ولا زالت أعمال الحفر والتنقيب مستمرة في هذه المنطقة. ويمكنكم مشاهدة آثار المدينة من مسرح ومجلس اجتماعات وبعض القبور التي تعود إلى العصور الرومانية. ، أما شاطئها فيتميز بصفاء رماله البيضاء وصفاء مياه بحره، فهو يعد وجهة سياحية مفضلة لدى الكثير من السياح وخاصة الأجانب منهم.

جبل “باباداغ”

يوفر هذا المكان الجميل إمكانية ممارسة رياضة القفز المظلي لكل عشاقه فهو من أوائل الأماكن التي نُظّمت فيها هذه الرياضة في تركيا، وفي الوقت نفسه يستطيع زواره نصب الخيام والتجوال ببن أحضان الطبيعة.

خور قدراك

يبعد شاطئ قدراك (Kıdrak Plajı) مسافة ثلاثة كيلومترات عن منطقة “بلجيكيز” (Belcekız)، وتحيط بالشاطئ أشجار الصنوبر من كل طرف، و يتميز بجمال شاطئه وصفاء رماله ونقاء مياهه.