السياحة في بنزرت : اهم اماكن سياحية يُمكنك زيارتها في بنزرت

بنزرت هي مدينة ساحلية في أقصى شمال القارة الأفريقية و عاصمة ولاية بنزرت في الجمهورية التونسية و تقع على بعد 65 كيلومترا شمالي مدينة تونس، ما يميز مدينة بنزرت على نحو خاص هو تعدد الموانئ حيث نجد أن المدينة تحتوي على ميناء ترفيهي لليخوت الصغيرة يسمى بالمطعم البحري, ميناء للصيد البحري و كذلك على ميناء تجاري،
و يعد مكانها استراتيجيا حيث تربط تجاريا بين البحر الأبيض المتوسط و المناطق الصناعية بمنزل بورقيبة, منزل جميل و أوتيك, بل إن الميناء التجاري ببنزرت شهد وحده تمرير 4٬790٬313 طن من البضائع سنة 2006 أغلبها كان في إطار التجارة العالمية حوالي ثلثي البضائع كانت موجهة إلى أوروبا و حوالي الثلثين من المواد المصدرة تتكون من مواد الهيدروكربون أي المرتبطة أساسا بالمواد النفطية و مشتقاتها.

بنزرت تاريخيا

كانت بنزرت الفينيقية مركزا تابعا لأوتيكا مثلما كانت تونس تابعة لقرطاج، وقد غزاها القائد الصقلي “أغاطوكل” سنة 309 ق.م. في حملته على قرطاج، لكن عند حلول يوليوس قيصر في بنزرت ضمها إلى الإمبراطورية الرومانية وأطلق عليها اسم هيبو ديارتوس.وفي عهد أغسطس قيصر جعل هذا الأخير المدينة تزدهر وتتقدم وتستعيد عمرانها، ومنحها مرتبة المدن المتمتعة بالرعاية الملكية، اعترافا منه بموقعها الإستراتيجي المهم ومكانتها في حوض البحر الأبيض المتوسط.

ولما تدهور حكم الرومان احتل زعيم الوندال “جانسريق” مدينة هيبو بعد أن استنجد به بونيفاكيوس سنة 439 م. ولم يدم ملك الوندال طويلا في البلاد رغم سيطرة جانسريق وابنه هانريق على كامل المنطقة المتوسطية بفضل بطولتهما الفائقة، لكن خلفاءهما تشاغلوا باللهو والمجون وفرطوا في المكاسب مما تسبب في احتلال البلاد من قبل بيزنطة سنة 534م، وبعد الفتح الإسلامي خضعت المدينة للحكم الإسلامي في المنطقة.

بنزرت السياحية

و رغم كون بنزرت تحتوي على أكبر قاعدة جوية في تونس عبر قاعدة سيدي أحمد الجوية و ما تحظى به من قيمة عسكرية من طرف الدولة, فإنها تسعى لأن تتحول إلى قطب سياحي و ترفيهي من خلال مشروع مارينا بنزرت كاب 3000 الذي مازال في طور الإنجاز. سيحتوي عند الانتهاء منه على 800 مكان مخصص لليخوت التي يصل طولها إلى 110 متر و ميناء يحتوي على مأوى تحت أرضي للسيارات يمكنه إدخال 500 سيارة و حوضين لإصلاح و ترميم السفن. كل ذلك مع إقامة فاخرة بمساحة 48000 متر مربع تشمل شقق و مركب تجاري و ومرفإ ترفيهي داخل البحر .

وتمتلك بنزرت العديد من المواقع التاريخية المُذهلة بين مساجد، حصون، وقلاع ذات طابع خاص، وتلك المدينة القديمة المُتلألئة التي تنقلك إلى عصر بناءها، وتنعم بالإطلالة الساحرة للميناء العتيق بقوارب الصيد المُتناثرة على أرصفتها، فاجتمع كل التاريخ مع الطبيعة المُذهلة ليجعل منها واحدة من أجمل وجهات السياحة في تونس التي تستحق الاستكشاف.

افضل اماكن السياحة في بنزرت

القصبة

تعتبر القصبة من أبرز المعالم والساحات المعروفة ببنزرت وهي عبارة عن حصن منيع شيد على الضفة الشمالية للقنال المفضي إلى المرسى القديم، في شكل مستطيل منتظم بدقة، وهي مشيدة فوق قطعة أرض شبه منبسطة، ولا يحتوي سورها إلا على باب واحد في واجهتها الغربية التي تربط مباشرة بينه وبين أقدم نواة لمدينة بنزرت: ألا وهي المدينة العتيقة، ويقع الربط في ساحة عمومية تدعى “رحبة الفحم” وهي إحدى ساحات بنزرت الأشد ازدحامًا والأكثر شعبية.
هذه القلعة الضخمة محصنة بثمانية أبراج، وهي عبارة عن أجزاء مربعة ومستطيلة الشكل، ويقع كل برج في زاوية من زوايا القلعة: واحد في الجدار الغربي واثنان في الجدار الشمالي وواحد في الجدار الشرقي، وهناك مسلك دائري مهيأ في أعلى السور خلف الجدران الحاجزة يسمح للحرس بالجولان على الواجهات الثلاث: الشمالية والشرقية والغربية.

القصيبة

هو بمثابة حصن يقع على الضفة الجنوبية للقنال المفضي إلى المرسى القديم ، خصص للدفاع عن الميناء القديم وقد أقامه البيزنطيون، حسب عديد المؤرخين. يتكوّن هذا المعقل من برج ضخم مستطيل الشكل، يحتوي على قاعة كبرى للحراسة مربعة الشكل مغطاة بأربع قباب عتيدة مضلعة مستندة إلى عمود مركزي ضخم مربع المقطع، وتوجد قاعتان صغيرتان ملحقتان بالقاعة الكبرى مخصصتان لاستراحة أعوان الحراسة، وقاعتان مماثلتان تقعان في الطابق الأول، كما توجد مجموعة من الحجرات الضيقة تفتح على ساحة داخلية.

الميناء القديم

ما يشدّ انتباه زوار المدينة فضلا عن القصبة والقصيبة، المرسى القديم الذي يشقّ وسطها على طول أكثر من ألف متر، هذا الميناء العتيق، الذي يفضّل أن تتجوّل فيه مشيًا على الأقدام، حتى تتمتّع بجمال السفن الراسية هناك على جانب المرفأ، وتتنعم بسحر المنظر الخلاب الذي يتجلى في أبهى حلة زرقاء.على أرصفة المرسى القديم المرصعة بالحجارة الكلسية الأندلسية التي فرشت الأرض فازدانت بها، تتمركز مختلف الأنشطة التجارية والحرفية، حيث توجد مختلف الأسواق المنظمة حسب اختصاصاتها وهي: سوق الجزارين وسوق الزنايدية (صانعي الأسلحة) وسوق الحدادين وسوق النجارين وسوق العطارين وسوق الثمار والخضر.هناك لك أن تجلس في إحدى المقاهي التي جمعت بين العراقة والتحضر، المتربعة على أرصفة الميناء العتيق، تترشّف كوبا من الشاي أو القهوة، وتتمتّع بجمال المنظر الساحر الخلاب، مشهد القوارب التي تعبر الحوض، والعمران الذي يحكي قصصا عديدة لماضي البلاد العريق.

شاطئ سيدي علي المكي

يقع شاطئ سيدي علي المكي في معتمدية غار الملح بولاية بنزرت. ولطالما استقطب هذا الشاطئ عديد السياح الذين يأتون من مختلف المناطق التونسية وحتى من الخارج للتمتع بروعة مياهه وصفائها.

شاطئ دار الجنة

من أجمل ما قد تشاهده في حياتك حيث أنها مزيج من الطبيعة الساحرة تجمع بين شاطئ البحر ذو المياه الصافية والرمال الناعمة مع الغابات مُتنوعة الأشجار والورود إلى جانب مجموعة من الجبال الرائعة، فتشعر حين زيارتها وكأنك تعيش داخل لوحة فنية مرسومة بألوان الطبيعة الساحرة.، دار الجنة تقع بين البحر والجبال على بُعد 108 كيلو متر من قلب تونس العاصمة غرب مدينة بنزرت ، وتضم مجموعة من الأكواخ صُممت على الطراز الريفي وهي مُجهزة تجهيزاً كاملاً أُعد خصيصاً لزائري دار الجنة لقضاء بضع ليالي في أجمل معالم السياحة في بنزرت .

رأس انجله

عند زيارتك لبنزرت لا تفوت فرصة الذهاب إلى منطقة رأس انجله التي تسمى أيضا رأس الملائكة، وتعتبر هذه المنطقة أقصى نقطة في شمال القارة الإفريقية، ويتميز بمنارته القديمة وبشاطئه الجميل المترامي الأطراف والمتاخم للجبل والغابة. وهو رأس من الرؤوس الموغلة في البحر والموجودة في محافظة بنزرت مثل رأس زبيب والرأس الأبيض كاب سيرات.
راس انجلة عبارة عن منطقة صخرية رائعة تقع في شمال تونس على بُعد 20 كيلومتر من مدينة بنزرت تُميزها الجبال الساحره ، والمكونات الطبيعية، إلى جانب إطلالاتها على شاطئ البحر الأبيض المتوسط ​، وأهم ما يُميزها هو تمثال راس انجلة الرائع ويُطلق عليها أيضاً رأس الملائكة أو كاب أنجيلا .

شاطئ كاف عباد بنزرت

يُعد كاف عباد بنزرت أحد افضل الشواطئ المُميزة في مدينة بنزرت ومن أجمل الأماكن لقضاء العُطلة الصيفية لدى التونسيين، وهو شاطئ ساحر تُميزه الرمال الذهبية، ومياه البحر الزرقاء، كما أن الكهوف الحجرية، والخضرة المُحيطة تُكسبه جمالاً فوق جماله ولذلك فهو من أكثر الأماكن جلباً للسُيّاح في بنزرت ومن أجمل معالم السياحة في بنزرت . وعند زيارتك لهذا الشاطئ يُمكنك الجلوس على أحد سفوح الجبال ومُشاهدة منظر غروب الشمس الساحر الممزوج بمياه شاطئ كاف عباد الزرقاء. كما يمكنك التمتع برياضة الغوص داخل بحر كاف عباد بنزرت ، ومشاهدة الشعب المرجانية بإختلاف أنواعها وألوانها.

الحديقة الوطنية بإشكل

الحديقة الوطنية بإشكل من أجمل معالم السياحة في بنزرت ، هي إحدى المحميات الطبيعية فى تونس، وقد تم إدارجها ضمن قائمة مواقع التراث الدولي الطبيعي، والثقافي من قبل منظمة اليونيسكو، تضم هذه الحديقة 600 نوع من النباتات، و200 ألف من الطيور المائية التي تلتف حول البحيرة في إطلالة رائعة. توجد بمحمية إشكل العديد من العيون الحارة الكبريتية، أشهرها “عين النقراز”. لكن تجدر الإشارة إلى أن سرعة تدفق المياه فيها ضعيفة كما لا ينصح باستغلالها لأسباب صحية. و تمثل بحيرة إشكل مصباً لستة أنواع رئيسية من المياه العذبة القادمة من وادي دويميس، وادي سجنان، وادي ملاح، وادي غزالة، وادي جومين وادي تيجنة.
تمتاز البحيرة بفوارق مستوى الماء والملوحة فيها. ففي الشتاء تصب ستة أودية بمياهها في البحيرة، متسببة في ارتفاع مستوى الماء فيها وانخفاض في نسبة الملوحة اذ يصبح ماؤها عذبا، أما في الصيف، عندما تنضب الأودية، وتحت تأثير التبخر، ينخفض مستوى مياهها. فيدخل ماء البحر فيها عبر وادي تينجة من جهة بنزرت وترتفع بذلك ملوحة البحيرة إلى درجة تفوق ملوحة البحر إلى حدّ 50 غ/ ل في نهاية الصيف.

المدينة القديمة في بنزرت

تُعد من أشهر اماكن سياحية في بنزرت ، وتُمثل مركز صاخب رائع للأعمال الحرفية التقليدية، تلتف هذه المدينة حول الميناء القديم ذات الطلّة الخلّابة، وتتميز بمتاهة من الشوارع الضيّقة المتُعرّجة ذات الطابع الخاص.وتضم الأسواق المُغطاه، ورش عمل لتشكيل المعادن، أعمال النجارين، والجزارين، وقد سُميّت تلك الشوارع بأسماء الحرفيين الذين يُقيمون ويعملون في هذه المدينة المُميّزة، فتجد سوق النجارين، سوق الحدادين، وغيرهم الكثير.

أبواب بنزرت

توجد في بنزرت عدة أبواب للمدينة منها ما هو قائم إلى اليوم وما توجد آثاره فقط، أولها باب رأس السّاس والذي يطلق عليه كذلك اسم باب الشّرش، وباب المدينة وموقعه في داخل المدينة العتيقة. ويعتبر أكبر تلك الأبواب وأبرزها من النّاحية العمرانيّة هو باب تونس المحمي ببرج تابع للأسوار المحيطة بالمدينة. كما يوجد باب الشرفاء وباب ماطر. أما باب حومة الأندلس فهو الباب الذي تم تشييده في وقت متأخّر نسبيّا، وقد يكون قد بني عند إقامة حيّ الأندلس إثر دخول المهاجرين الأندلسيّين إلى تونس في أوائل القرن السابع عشر.

مسجد الربع

يُعتبر مسجد الربع من أهم معالم السياحة في بنزرت ، ويقع في أكثر الأماكن حيوية بين أسواق المدينة القديمة والميناء القديم، ويعود تاريخه إلى القرن 17 الميلادي، يمتلك تصميم معماري على الطراز العثماني البديع بمئذنة رائعة ذات ثمان زوايا، فلا يفوتك زيارة هذا المسجد العريق والاستمتاع بكل ما يُحيط به من أسواق، ومعالم مُثيرة للاهتمام، ويُمكنك التقاط الصور التذكارية أثناء جولتك.

الحصن الإسباني

تم بناء هذا الحصن خلال فترة السنوات الثلاث التي استقر فيها الحكم التّركي بتونس، وقد أتمّ الإسبان تشييده بعد ذلك بناء وهو يحمل اسمهم إلى يومنا هذا. ويعد الحصن الإسباني من أروع مناطق السياحة في بنزرت لقيمته الأثرية والتاريخية. هذه القلعة تطل على المدينة من الشمال. كل ما تبقى هو قسمان طويلان من الجدار وقلعة واحدة. المناظر في جميع أنحاء المدينة ، على المدرج الأسمنت الحديثة ، هي هائلة.

منطقة الناظور

واحدة من أجمل أماكن السياحة في بنزرت ، والتي تُوّفر أبهى الإطلالات بين الجبال العالية التي يكسوها الخُضرة، والغابات الكثيفة، مع منحدرات وطرق وعرة، وينبسط البحر أمامها في مشهد غاية في الجمال والروعة، تُقدّم هذه المنطقة العديد من الأنشطة المُمتعة مثل التسلق، المشي لمسافات طويلة، والاستمتاع بالبحر، فاغمر روحك في الطبيعة الخلابة واطلق لها العنان في واحدة من أجمل بِقاع مدينة بنزرت

القناطر

قنطرة باب تونس: وتتألف هذه القنطرة الكبرى من 7 عقود وهي مرتبطة بالطّريق المؤدّية إلى تونس العاصمة، وقد قام بتششيدها عثمان داي (1593 – 1610) في الفترة التي ازدهر بها النّشاط التجاريّ بالمدينة بفضل تواجد المهاجرين الأندلسيين.
قنطرة الصّقالة: وهي تتألف من عقد واحد يمكّن فقط من عبور الخليج الصّغير. ويبلغ طولها قرابة الـ 800م وعرضها قرابة الـ 400م، وقد قام بتشييدها أيضا عثمان داي.

كورنيش بنزرت

كورنيش بنزرت مكان رائع للتنزه ، وهي عبارة عن سلسلة من الشواطئ الرملية الطويلة، التي تُحيط بها المطاعم، الفنادق، والفلل الأنيقة، فإذا كُنت تبحث عن بقُعة رملية أكثر هدوءً، توجه إلى الجنوب، شواطئ رمل، رأس الجبل، راف راف، وسيدي على المكي هي من بين أجمل شواطئ الساحل في المنطقة، فيُمكنك القيام بالأنشطة المُمتعة من رياضات مائية، سباحة، والاستمتاع بالسير على الرمال الناعمة، في أجمل اماكن السياحة في بنزرت.

المتحف الأقيانوسي

يقع المتحف الأقيانوسي في مدينة بنزرت في داخل قلعة القصيبة، ويعد المتحف من بين أجمل أماكن السياحة في بنزرت وأكثرها زيارة بصفة عامة.

التسوق في بنزرت

تحتوي مدينة بنزرت على عدد من الأسواق التقليدية الفريدة، والتي تزخر بالمنتجات المحلية للمدينة، وتوجد هذه الأسواق بصفة خاصة في منطقة المدينة العتيقة، وهي تعد من أروع أماكن السياحة في بنزرت إلى جوار كونها أماكن تجارية. علاوة على ذلك يوجد عدد من المراكز والمجمعات التجارية الحديثة والتي تنتشر في أرجاء المدينة. وتعد تجربة التسوق في بنزرت من التجارب الجميلة التي تبقى بذاكرة السائح.

أسوار مدينة بنزرت

إلى جانب الرباطات والأبواب تنتصب بمحيطالمدينة العتيقة ببنزرت إلى اليوم ما يعرف بالقلاع والأسوار التي ساهمت بدورها في نحت الخصوصية الحضارية لهذه الجهة على مر التاريخ على غرار قلعتي «القصبة» و«القصيبة» إضافة إلى ما يعرف تحت تسمية «الحصن الأندلسي» أو بالأحرى الإسباني… لدى كثير من عشاق هذه المنطقة والباحثين على حد سواء الذين أجمعوا على دور هذه الفضاءات كمراكز مراقبة لحماية وسط هذه المدينة وتحصين المرسى الفينيقي القديم من هجمات الأعداء في ضوء أنه القلب النابض منها تجاريا واجتماعيا وثقافيا

أرخبيل جالطة

حمي من 6 جزر هي,جاليطون ,الفوشال و جزر الكلاب الثلاث و جالطة التي تعتبر أكبرها بمساحة قدرها 10 كم مربع . تعتبر الثروة النباتية محدودة في الجزيرة البركانية اذ تقتصر على بعض أشجار الزياتين و الكروم والتين أما الثروة الحيوانية فهي و متنوعة فعلى قمم مرتفعاتها تسود الصقور كما تتواجد بها أعداد كبيرة من طيور النورس و الحسون و تعيش في مياهها الصافية السلاحف و كلاب البحر و الفقمات إلى جوار ثروة سمكية هامة جعلتها مطمعا للعابثين

وادي الزيتون غزالة

لالات وادي الزيتون التي تم اكتشافها سن 2008 و هي تتفرع بين الشلالات الصغرى الموجودة بقرية الفجاجرة و الشلالات الكبرى بمنطقة البلالمة و التي يبلغ ارتفاعها أكثر من 30 متر.. وتنتظر هذه المناطق تدخل الرسميين لإدراجها في المسار السياحي الوطني و تشجيع المستثمرين على استغلالها