السياحة في لومبوك : اهم الاماكن السياحية في لومبوك اندونيسيا

تشتهر دولة اندونيسيا بكثرة الجزر الجميلة فيها من أجمل الجزر المنافسة لجزيرة بالي جزيرة لومبوك تحتوي الجزيرة على العديد من المعالم الطبيعية والسياحية والأنشطة الترفيهية.تقع جزيرة لومبوك في مقاطعة نوسا تنقارا الغربية في إندونيسيا. فهي تشكل جزءًا من سلسلة جزر سوندا الصغرى، ويفصلها مضيق لومبوك عن جزيرة بالي الواقعة غربها، ومضيق ألاس بينها وبين جزيرة سومباوا الواقعة شرقها. الجزيرة دائرية الشكل قريبا، سوى بروز شبه جزيرة سيكوتونغ في الجنوب الغربي. يبلغ قطر الجزيرة 70 كم تقريباً، وتبلغ مساحتها 4725 كم² (1825 ميل مربع). تعتبر مدينة ماتارام عاصمة المقاطعة وأكبر مدينة في الجزيرة. وسكان الجزيرة يشبهون من حيث الحجم والكثافة والثقافة جزيرة بالي المجاورة، ولكنها إدارياً مع جزيرة سومباوا جزء من مقاطعة نوسا تنقارا الغربية، كما أنها محاطة بعدد من الجزر الصغيرة تسمى محلياً جيلي.

يتميز مناخ الجزيرة بأنه استوائيٌ شديد الحرارة والرطوبة، وتتميز جزيرة لومبوك الإندونيسية بهدوء أجوائها وطبيعتها الخلّابة وأماكنها الساحرة، التي جعلت منها وجهةً سياحيّةً عالميّةً يفد إليها الناس من مختلف الأعمار ومن مختلف الجنسيّات وخاصّةً لقضاء شهر العسل بحثاً عن مكانٍ بعيدٍ وهادئ وجميلٍ في الوقت ذاته، وتلفت نظافة شوائطئها ورمالها انتباه الجميع، ومن أشهر شواطئها شاطئ كوتا وشاطئ سنقيقي، كما ويتميّز أهلها بحسن الضيافة والكرم والطيّبة، وفي الجزيرة العديد من المطاعم والمقاهي والفنادق التي تتيح للسياح قضاء الوقت والاستمتاع .

الساساك هم المجموعة العرقية المهيمنة التي تعيش في هذه الجزيرة، وتُقسم لومبوك إلى 5 مناطق وهي: لومبوك الشمالية، ولومبوك الوسطى، ولومبوك الشرقية، ولومبوك الغربية ماتارام، وعاصمة نوسا تينجارا الغربية. وتعتبر لومبوك احدى اجمل جزر اندونيسياالسياحية لا تقل جزيرة لومبوك جمالاً عن اخواتها في اندونيسيا فهي تضم أشهر المناطق السياحية في ادونيسيا أهمها سينجيجي الواقعة على الساحل الغربي وجزر جيلي الواقعة على الساحل الشمالي الغربي وجزر كوتا الواقعة على الساحل الجنوبي تتميز المدينة بوجود عدد من الشواطئ بها مساحات طويلة من الرمال بها أشجار جوز الهند والمناطق الخضراء مع الخلجان التي تحيط بالساحل ككل ، تتميز بالخلجان والمحيطات لذلك فرياضات ركوب الأمواج والغوص والغطس من أجمل الأنطة السياحية بالجزيرة ، تتمتع الجزيرة بإرث ثقافي كبير يوجد عدد من العادات والتقاليد لشعب الساساك المحلي يعيشون وسط القرى ويمتهنوا الزراعة وصيد الأسماك والحرف اليدوية ، يوجد بالجزيرة عدد من المهرجانات الشعبية وحفلات الرقص الملونة وحفلات الموسيقى الاندونيسية لذلك فجزيرة لومبوك من أهم المناطق السياحية في اندونيسيا بعد جزيرة بالي ، وسنتعرف على اشهر مناطقها السياحية في السطور القادمة .

افضل اماكن سياحية في جزيرة لومبوك

جزر جيلي في لومبوك

جزر جيلي هي أرخبيل مكون من ثلاث جزر صغيرة أو ثلاثة توائم في جزيرة جيلي – جيلي تراوانجان وجيلي مينو وجيلي إير – قبالة الساحل الشمالي الغربي لومبوك بإندونيسيا. الجزر هي وجهة شعبية للسياح. تحتوي كل جزيرة على العديد من المنتجعات الصغيرة ، والتي تتكون عادة من مجموعة من الأكواخ للسياح وحمام سباحة صغير ومطعم ،

تتميّز جزر جيلي بهدوئها الشّديد وجوّها الملائم تماماً للاسترخاء والتأمُّل والبُعد عن الصّخب، وهناك عدد لا حصر له من المطاعم والمقاهي التي تقدّم كل الأطباق لكل الأذواق، والأهم من ذلك أنّه لا يوجد درّاجات بخاريّة أو سيّارات تُفسد هدوء المكان.

جبل رينجاني

جبل رينجاني هو بركان نشط في اندونيسيا في جزيرة لومبوك. ويتبع الجبل إداريا لمنطقة شمال لومبوك ريجنسي الواقعة في نوسا تنقارا الغربية ويرتفع إلى 3726 متراً مما يجعله ثاني أعلى بركان في اندونيسيا.
على قمة البركان يوجد كالديرا تبلغ من 6 إلى 8.5-كيلومتر , وهي تملأ جزئيا ضفاف البحيرة والتي ترتفع حوالي 2000 متر فوق مستوى سطح البحر،

وتشير التقديرات إلى أن عمقها حوالي 200 مترا والتي تحتوي أيضا على الينابيع الساخنة. وتعتبر قبيلة الساساك والشعب الهندوسي البحيرة والجبل مقدسة حيث يؤدون بعض الأنشطة الدينية أحيانا في المنطقتين. وفي 3 نوفمبر 2015، بدأ بركان رينجاني بالإنفجار . وعند زيارتكم للجبل يمكنكم التمتع بالمشاهد الطبيعية الساحرة الخلابة من حولك للجبل والبحيرة والأشجار المحيطة به وقضاء أروع الأوقات في الينابيع الساخنة المتكونة من البركان.

شاطئ كوتا

احتل شاطئ كوتا في بالي منذ ظهوره على خارطة السياحة العالمية في عام 1970 مركزاً مرموقاً كواحد من أجمل الشواطئ في العالم، إذ يتميز بمياهه الفيروزية الخلابة فضلاً عن انتشار أشجار جوز الهند على الرمال البيضاء الناعمة التي تمتد على مرمى البصر.

ولم يقتصر شاطئ كوتا على كونه الأكثر شعبية في بالي والأكثر زيارة في الجزيرة فقط، وإنما أيضاً هو أفضل شاطئ لركوب الأمواج، والمكان الأمثل للتمتع بنمط الحياة الشاطئية.و يتميز شاطئ كوتا في لومبوك بالرمال البيضاء الناعمة ومياه صافية تقع بين الخضرة والزرقة النقيّة، كما أنّ غياب الشعاب المرجانيّة وروعة أمواجه جعله واحد من أكبر مراكز الركمجة على مستوى العالم والغطس لذا فلا عجب أن أغلب زوّاره من راكبي الأمواج.

شاطئ سنجيجي

يعتبر شاطئ سنجيجي من أهم الأماكن السياحية في إندونيسيا ويتميز برماله الذهبية ومياهه الصافية ويمتد قرابة 10 كم، مع انتشار الخلجان بطول الشاطئ ووجود الجبال التي تغطيها الغابات وأشجار جوز الهند ،

كما يتميز الشاطئ بقربه من مطار ماتارام وهو مجهز بشكل كامل للسائحين والمسافرين من جميع أنحاء العالم، لذا يعتبر من اهم مناطق السياحة في لومبوك ويقصده السكان المحليين بكثرة في الأعياد والإجازات الرسمية يوجد بالقرب منه مسجد ومعبد بوذي.

الشاطئ الوردي

هو واحد من سبعة شواطئ وردية في العالم، وهو احدى مميزات مدينة لومبوك ومن إبداعات الطبيعة الخلابة وهبات الله لها يأتي اليها السياح بالآلاف من جميع أنحاء العالم.، ويعد هذا الشاطىء الوردي أحد سبعة شواطىء حول العالم لها نفس اللون، مما جعله واحدًا من وجهات السياحة الأكثر شهرة وتميزًا أيضًا.

ويعتقد البعض بأن سبب هذا اللون الوردي الذي يميز الشاطئ الوردي في لومبوك، يعود إلى بعض الكائنات البحرية الدقيقة، التي تعيش في المياه القريبة من هذا الشاطىء، بالقرب من الشعاب المرجانية التي تنتشر أسفل المياه، أو تنمو فوقها.

وتقوم هذه الكائنات بإفراز مواد وردية اللون، ما أن تختلط بالمياه وتقذفها الأخيرة صوب الشاطىء، حتى تختلط برماله البيضاء الناعمة، ويتحول لونها إلى هذا اللون البديع .

شلال تيو كليب

يقع شلال تيو كليب شمال جزيرة لومبوك ضمن محمية جبل ريجنجاني، ويقع الشلال وسط الغابات والأشجار الكثيفة على ارتفاع 30 متر حيث يحيط به الضباب الكثيف بسبب قوة القوط والتبخر.وجوده في هذا المكان بين الغابات والأشجار الكثيفية يجعله وجهة مميزة من وجهات السياحة في اندونيسيا ورائعة للأشخاص الذين يبحثون عن المتعة والجمال والراحة والاسترخاء، ويلاحظ ارتفاع أعداد السياح الوافدين إليه خاصة بالأعياد والإجازات الطويلة .،

بإمكانك الوصول إليه بسهولة منطلقاً من مدينة ماتارام من خلال مسارين إما الساحلي أو المسار الجبلي حيث ستمرون بغابة باسوك للقرود في طريقكم، وهو يقع في نفس المنطقة أو المسار مع شلالات تيرجون سيندانج إلا أنها في المقدمة وهو على بعد 16 دقيقة منه.

حديقة الفيلة في لومبوك

تُعد حديقة الفيلة في لومبوك من اهم المناطق السياحية في اندونيسيا ولا سيما في جزيرة لومبوك ، تضم عدد كبير من الفيلة الآسيوية إلى جانب العديد من الحيوانات والطيور الأخرى مثل قرد سيامانغ وطائر ببغاء الكوكاتو وغيرهم الكثير. وإلى جانب الحيوانات فإن حديقة الفيلة تتمتع بمناظرها الطبيعة الرائعة حيث تضم العديد من الأشجار والنباتات والنخيل التي تجعل رحلتك أكثر متعة وتميزاً.

يتم تقديم العديد من البرامج يومياً لتحفيز الفضول حول هذه الحيوانات العمالقة اللطيفة. لقاء الفيلة والتحية عليهم هو “برنامج يتيح لك فرصة كل يوم للحصول على علاقة وثيقة وشخصية مع هذه الثدييات والتفاعل بودية معهم. قد تم جلب أربعة من الفيلة من لامبونج، من محمية واي كامباسفي الطرف الجنوبي من سومطرة.،

يمكنك أيضا مشاهدة روتينهم اليومي بتناول الغذاء والاستحمام، أو يمكنك مشاهدة عرض تعليمي لمعرفة المزيد عن عاداتهم الطبيعية. هل تعلم أن الأفيال تستخدم أيضاً أقدامها للاستماع والشعور، بالإضافة إلى آذانها الكبيرة؟ أنها تلتقط قرقرة الفلية الأخرى قبل سماع الصوت وتشعر بالاهتزازات في الأرض.

بحيرة سيغارا أناك

هي عبارة عن بحيرة جميلة في فوهة بركانية في جبل رينجاني ، ترتفع البحيرة 2000 متر عن سطح البحر مساحة البحيرة 22 كيلو متر والعمق 230 معني الاسم سيغارا أناك اللون الأزرق بسبب لون البحيرة الأزرق ، يمكن الوصول إلى البحيرة عبر رحلة من قرية سيدارو التي تحتوي على الكثير من الغابات المطرية ،

يمكن ممارسة عدد من الأنشطة الجميلة منها تسلق الجبال والانحدارات حول البحيرة لتمتع بمشهد البحيرة من الأعلى ، من الأنشطة الممتعة أيضًا بالبحيرة زيارة الينابيع الساخنة التي تشفي من أمراض العظام يقصد السياح تلك الينابيع الساخنة لغرض طبي .،

يمتاز المناخ بالبحيرة بالدفء بالرغم من كونها مرتفعة عن سطح البحر يقصدها السياح بهدف التخييم وصيد الأسماك وممارسة الرياضة، وحفلات الطهي والشوي وقضاء ليلة هادئة بجانب البحيرة.

منتزه جبل رينجاني الوطني

يقع منتزه جبل رينجاني الوطني في جزيرة لومبوك بإندونيسيا في شمال لومبوك ريجنسي. تغطي الحديقة حوالي 41330 هكتارًا وتتكون من مناطق جبلية. يقع جبل رينجاني ، وهو ثالث أعلى بركان في إندونيسيا على ارتفاع 3726 مترًا ، في هذه الحديقة الوطنية.

تجذب عدد هائل من السياح من كل بقاع العالم خاصة من هواة المغامرة وتسلق الجبال ويوجد بالقرب من القمة بحيرة صغيرة على كل هلال يوجد بها أصغر مخروط بركاني جونونج بارو ياري، بالمكان عدد من الكهوف والينابيع الساخنة والشالات تم إدراج البركان ضمن الواجهات الدولية السياحية وفاز المكان بجائزة تراث العالم المرموق ، تقع الحديقة بجبل رينجاني البركاني هو من أهم المناطق السياحية في جزيرة لومبوك على الإطلاق.

غابة Pusuk للقرود

تقع في الشمال الغربي لجزيرة في منطقة الحديقة الوطنية رينجاني تمتاز بالغابات الجميلة الخضراء تحتوي على مئات القرود التي تنتشر على الطرقات هي من أجمل الأماكن المناسبة لاصطحاب الأطفال تستطيع أخذ الموز والفول السوداني لإطعام القرود.

قرية ساد

تعتبر قرية ساد قرية أثرية سوف تأسرك منذ اللحظة الأولى، بزيارتك لهذه القرية ستتعرف على سكان الجزيرة الأصليين، الذين لازالوا يحتفظون بالتراث القديم لبلادهم، وهذا يبدو على ملابسهم وأكشاكهم الصغيرة التي تبيع مشغولات يدوية من صنع سكان القرية.

قرية ساد ستعيدك إلى عصر ما قبل الانترنت، فهنا لن تجد واي فاي، فقط ستغوص في تفاصيل أخرى أكثر إثارة وسحراً، تلك التفاصيل التي تتمثل في طقوس أهل الجزيرة المحليين، ورقصاتهم الشعبية الرائعة، وعزفهم المميز على آلات متعددة، كل تلك العناصر تكوّن توليفة مثيرة لن تغيب عن ذاكرتك قَط.

حديقة مايورا

من الأماكن الجميلة هي بقايا القصر الملكي كانت موجودة من قبل الاستعمار الهولندي كلمة Mayura معناها الطاوس ولكن بلغة الباهاسا السنسكريتية تم بناء القصر عام 1744م وتم التجديد عام 1866م تقع الحديقة غرب جزيرة لومبوك ، هي اليوم من أهم المزارات السياحية الموجودة بالمدينة.

رحلات الغوص

تحتوي الجزيرة على الخلجان والمحيطات بشكل كبير تتميز بالمياه النقية والرمال البيضاء الصافية تتمتع الجزيرة وجود أماكن مميزة للغوص ورؤية العالم البحري العجيب من المميز أن الجزيرة تمنح عدد من دورات الغطس على يد مدربين محليين أكفاء من أفضل الشركات المخصصة بذلك شركة الدولفين يوجد تخفيضات هائلة للسياح وتقام رحلات الغوص يوميًا ، بشكل عام الفندق هو الذي يوفر لك أماكن الغوص ورحلات الغوص مع أماكن للإقامة والاسترخاء.

شاطئ تانجونج آن

شاطئ تانجون آن، ذلك الشاطئ الساحر، الذي سيمنحك الاستجمام الذي تبحث عنه، على هذا الشاطئ الرملي الرائع ستتمكن من البعد عن ضجيج العالم، والبقاء في معزل عن الصخب الذي اعتدت عليه في المدينة.

شاطئ تانجوج آن يعد من أهم الأماكن السياحية في لومبوك، والتي يأتي إليها السائحين من كل مكان بالعالم للاستمتاع بقدر من الخصوصية، التي طالما بحثَ عنها في مدينته ولم يجدها، يمكنك هنا التقاط أروع الصور أمام الشاطئ الفيروزي، فوق الرمال البيضاء، بأحضان جنة خضراء تحيط بك من كل اتجاه.

تل ميريس

يمتلك تل ميريس من الجمال ما يجعله الأكثر زيارة بالجزيرة، فعلى هذا التل يقضي محبّي الهدوء والجمال الطبيعي أسعد أوقاتهم، ولأنه تل هادئ ذو طبيعة ساحرة؛ قد أعتبره الوافدون المكان المثالي لقضاء عيد الحب.
يمكنك الوصول إلى تل ميريس فور الهبوط على مطار لومبوك الدولي،

ففي غضون ثلاثون دقيقة ستتمكن من الوصول إلى هذا التل ذو الطبيعة الساحرة، كما يمكنك التقاط أروع الصور أعلى التل، بصحبة شاطئ تانجونج آن حيث المياه الفيروزية، والسماء الصافية ذات اللون الأزرق الأخاذ.

لومبوك ايبينتروم مول

تمتلك الجزيرة أكبر مركز تجاري عصري، وهو “لومبوك ايبينتروم مول”، ذلك المركزي العصري الذي يحتوي على الكثير من المحال التجارية ذات الطراز الحديث.

في لومبوك ايبينتروم مول يمكنك التسوق بأكبر مراكز بيع العلامات التجارية العالمية، بالإضافة إلى مشاهدة أحدث الأفلام السينمائية بدور العرض الراقية المتواجدة في المول، بالإضافة إلى ذلك تستطيع تناول الطعام الذي تختاره، فالمول يحتوي على العديد من المطاعم المنوّعة التي تلبّي رغبات السائحين.

تانجونج رينغيت

خليج رائع يقع بالساحل الشرقي من جزيرة لومبوك، الجدير بالذكر أن الكثير من محبّي الترحال يتوجهون مباشرة إلى هذا الخليج ليكون مركز انطلاقتهم بجزيرة لومبوك.

ستجد في تانجونج رينغيت كذلك عدد من الشواطئ الرائعة، ذات الرمال البيضاء، التي تمكنك من السباحة والتجوّل بين الطبيعة الخلابة والهدوء لتقضي امتع الأوقات التي لن تنساها أبداً.