السياحة في ادرنة : دليل افضل اماكن سياحية يُمكنك زيارتها

ادرنة إحدى مدن تركيا في إقليم تراقيا، وتقع في أقصى الجهة الشمالية الغربية من الجزء الأوروبي للجمهورية التركية، بالقرب من حدود بلغارياواليونان حيث تبعد عن حدود اليونان 7 كم، وبلغاريا 20 كم، كما يمر بها نهر ماريتزا، وكان اسمها قبل حكمالعثمانيين أدريانوپل، يعتمد اقتصاد أدرنة بشكل كبير على الزراعة، ويمارس 73٪ من السكان العمل في أعمال الصيد والزراعة، وهناك الكثير من المنتجات التي تزرع في المناطق المنخفضة وذات الإنتاجية الزراعية المتوسطة، وقد وضعت لزراعة المحاصيل الحقلية الكثير من الاستثمارات. وتنتشر زراعةالذرة وبنجر السكر وعباد الشمس والبطيخ والطماطموالباذنجان والعنب. وقد تقدمت الزراعة في المنطقة على مدى العقد الماضي.
كما تتمتع المنطقة بمقومات سياحية وذلك لوجود العديد من الأماكن السياحية التاريخية والطبيعية مما جعل السياحة تصبح أحد المكونات الرئيسية للنمو الاقتصادي للمدينة في السنوات الأخيرة.

وتعتبر مدينة أدرنة التركية -مدينة التاريخ- بوابة هامة إلى قارة آسيا ولكن بذوق أوروبي مميز، فهي غنية بروائع الهندسة المعمارية التي لا توجد إلا بها، ومشهورة بالعديد من المأكولات المحلية اللذيذة، وللتعرف على تلك المدينة الرائعة عن كثب تابعوا معنا معلومات عن مدينة أدرنة تركيا ويمكن الوصول للمدينة من اسطنبول: إذا كان لديك الوقت، فمن الأفضل استئجار سيارة والذهاب في رحلة ممتعة إلى أدرنة تستغرق حوالي (ساعتان و 23 دقيقة، و 235.3 كم ، وتكلفة وقود تقريبيّة من 140 ليرة تركية – 210 ليرة تركية. 40 دولار أمريكي)
بالحافلة من اسطنبول: يمكنك أيضًا ركوب حافلة من اسطنبول إلى مدينة أدرنة وهذا هو الخيار الأكثر شعبية بين السائحين.، وأفضل وقت لزيارة أدرنة
من مارس إلى مايو ومن سبتمبرإلى نوفمبر، أي في مواسم الربيع والخريف، مع العلم أن الصيف من يونيو إلى أغسطس يميل إلى أن يكون حارًا بعض الشىء، وفي العام الأمر يعود لتفضيلاتك الشخصية.

تتمتع أدرنة بمناخ قاري ممطر معتدل شتاءاً غالباً، وقد يكون بارد أحياناً, بينما في فصل الصيف يكون الطقس حار وجاف ويكون ممطر أحياناً، أما في في فصلي الخريف والربيع فإن الطقس يميل إلى الدفء.
وجدير بالذكر أن الشتاء يبدأ مبكراً بها عن باقي مناطق تركيا نظراً لموقعها الجغرافي كنقطة تلاقي للعديد من المناخات المختلفة، وعلى مر الزمن تتمتع أدرنة بمكانة مميزة في العالم وفي تركيا تحديداً، وظلت وجهة سياحية لأنها تحتوي على العديد من المناطق السياحية العريقة وكذلك وجهة تعليمية للناس من جميع أنحاء العالم، تشتهر الآن بأنها منطقة زراعية إلى حد كبير، وتزدهر بها زراعة القمح والأرز والفاكهة، وتنتج أنواع لذيذة ورائعة من الجبن الأبيض.

و تتميز مدينة أدرنة بأنه يمر بها نهرين هما “مارنج وتونجا” ويتمتع زوارها بمشاهدتهما والجلوس على ضفافهما، يوجد في وسط المدينة العديد من المناطق التي يستمتع السياح بزيارتها مثل: مسجد سليم، وهو أحد التحف المعمارية البارزة للمهندس الرسمي للدولة العثمانية “سنان”، وهو من أشهر المعالم بها فهو يسيطر على المشهد العام للمدينة. ، ويوجد بها مسجد السلطان بيزيد الثاني، مسجد السليمية، المتحف الطبي للصحة، المسجد العتيق، تمثال المعماري “سنان”، مسجد المرادي، مقابر الجيش الإنكشاري، متحف أدرنة للآثار وعلم الأجناس، متحف أدرنة للفن التركي الإسلامي، جسر بيازيد، مدينة إينوس العريقة، ومتحف كوتاهيا.، بخلاف المناطق والمعالم السياحية هناك العديد من المناطق الأخرى التي يود الكثيرون اكتشافها وقضاء الوقت بها مثل: شاطئ “وَقف” المطل على بحر إيجي، وخليج “سزلديري” وهو من أجمل الخلجان المطلة على بحر إيجة، وخليج سروز ويشتهر بأن مياهه شديدة الملوحة، وهو مكان مثالي للسباحة وركوب الأمواج. يوجد بها أيضاً متنزه جوكتش تيبه الذي يتميز بأشجاره وغاباته الرائعة.

افضل المواقع السياحية في أدرنة

مسجد السليمية

بالتأكيد ، واحدة من أفضل الأشياء للقيام في أدرنه تركيا ، تكمن في زيارة مسجد السليمية الذي بنى من قبل المعماري العثماني ميمار كوكا سنان بين عامي 1569 و 1575 ويعتبر تحفة من العمارة الإسلامية مع التصاميم الداخلية الرائعة، ذلك فضلا عن كونه أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو منذ عام 2011. ، اختار معمار سنان أعلى ربوة في أدرنة ليقيم عليها الجامع بحيث يمكن مشاهدته من أنحاء المدينة، وبدأ معمار سنانفي بنائه سنة “976هـ – 1568 م”، وكان عمره آنذاك أربعة وثمانين عاما، وانتهى منه بعد ست سنوات وغطى معمار سنان المكان كله في الجامع بقبة واحدة قطرها 31.5 مترا دون اللجوء إلى أنصاف القباب التي كان قد استخدمها من قبل في جامع شاهزاده وجامع السليمانية. وارتكزت القبة إلى قاعدة مثمنة محمولة على ثماني دعامات قوية، وهذا ما نلاحظه من رحابة في المكان وارتفاع في القبة.

مجمع مسجد سلطان بيازيتي الثاني

هو أول و أكبر مجمع صحي عرفه العالم في القرن الخامس عشر. بُني على الطراز الإسلامي و العثماني في العام 1488 بأمر من السلطان بايزيد الثاني، ويضم مسجدا ومدرسة ومشفى (دار الشفاء )،يقع في محافظةأدرنة التركية وأصبح حاليا متحفا تابعا لجامعة تراكيا في أدرنة، و صنفت المدرسة الطبية في مجمع السلطان بايزيد الثاني الصحي من بين أفضل 60 مدرسة في الدولة العثمانية. وقد عنيت الدولة عناية شديدة بتأطير وتعليم الطلبة ليصبحو أطباء أكفاء في مجمع الشفاء حتى ذاع صيتهم في كل أنحاء العالم، إذ كانوا يأخذون علمهم من أمهات الكتب الطبية التي وفرت لهم في مكتبة المدرسة ككتب ابن البيطار وابن جزلة .وقد خصصت للطلبة 18 عشرة غرفة خاصة وغرف أخرى للتدريب بالإضافة إلى الفصول الدراسية والمكتبة والفناء .

بازار علي باشا

بازار علي باشا في أدرنة هو سوق مغطى من تصميم ميمار سنان في عام 1569، وقد زين بأقواس حجرية حمراء وبيضاء ، وهناك ست بوابات مختلفة في السوق. وكما هو الحال في البازار الكبير في اسطنبول ، فإن هذا السوق أصغر من حيث الحجم ، ولكن ليس أقل متعة للاستكشاف مع أكثر من 130 بائعًا يبيعون كل شيء بدءًا من المنتجات المحلية، وصولًا إلى الملابس التقليدية والعطور والصابون التركي. وقد أصبح صابون الفاكهة رمزا خاصا لأدرنة في الثقافة التركية، حيث يستخدم صابون الفاكهة كعناصر زخرفية في المنازل اليوم ، إذ يتم إنتاج الصابون المعطر بالفاكهة بأشكال مختلفة ويباع كهدية.

شوارع أدرنة

عند زيارتك لمدينة أدرنة يمكنك التجول في الشوارع العامة، وخاصة في المنطقة المحيطة بالبازار، والتي تعج بالسكان المحليين مع عائلاتهم ، حيث يمكنك الاستمتاع باكتشاف روعة الحياة المحلية الممتعة.
ويتميز الشارع الرئيسي في أدرنة، بكونه مكان نابض بالحياة يمكنك عند زيارته الجلوس في أحد المقاهى مع الاستمتاع بالكثير من البهجة التركية ومشاهدة السكان المحليين، فضلا عن ذلك سيمكنك أيضا تناول أشهى الأطعمة التركية ما بين المطاعم المنتشرة بهذه الشوارع الرائعة.

متحف ادرنة للاثار والاثنوغرافيا

يشهد عدد زوار متاحف مدينة أدرنة التركية، التي كانت أول عاصمة للدولة العثمانية، تزايداً مستمراً يوماً بعد يوم، ووصلت نسبة الزيادة إلى 143%، خلال السنوات الماضية ، وتضم أردنة ستة متاحف، منها “متحف الصحة”، الذي يجسد كيفية معالجة المصابين بالأمراض العقلية في عهد الدولة العثمانية، في الوقت الذي كانت أوروبا تقوم بعزلهم عن المجتمع.
إن كنت من محبي اكتشاف تاريخ وثقافة أدرنة ، ندعوك زيارة هذا المتحف، الذي يقدم للزائرين الفرصة لاكتشاف العديد من المعارض من عصور ما قبل التاريخ.

المسجد القديم

واحدا من أجمل أماكن السياحة في أدرنة التركية..ويحظى بموقع حيوى وسط المعالم السياحية ، ومنها “مسجد السليمية” ، وهو الأقدم فى تركيا ، فيعود تاريخ بناؤه للقرن “الخامس عشر” الميلادى .
ويتميز “المسجد القديم” بضم المبانى والجدران الأثرية المزينة بأجمل النقوش الإسلامية ، وعلى الرغم من صغر المساحة وإعتباره الأصغر فى أدرنة ، إلا إنه يحتل مكانة كبيرة بقلوب السياح ويحرصون على زيارته عند السفر الى تركيا .

شارع سارجلار

أحد أفضل الاماكن السياحية في أدرنة التركية، ويعتبر الشارع أفضل واجهة تسويقية بالمدينة ، ويحظى بشعبية كبيرة ، بفضل ما يضمه من محلات توفر كافة السلع والخامات وبأسعار مناسبة للغاية، وبجانب السلع ، يتميز الشارع بضم مطاعم تقدم أشهى أكلات تقليدية وعالمية ، بجانب مقاهى توفر لك مشروبك المفضل ، كما يضم الشارع مجموعة من المبانى الأثرية التى تحظى بتصميم رائع يدل على عراقة فن العمارة بتركيا ، ولا يفوتك إلتقاط صور مميزة برفقة النافورة الجميلة التى تتوسط الشارع ، وتجعله واحدا من أجمل الاماكن السياحية في أدرنة ، ولعل أهم ما يميز النافورة عن غيرها ، بناؤها فوق المنحوتات المميزة .

مسجد serefeli

هو مسجد عثماني من القرن الخامس عشر يوجد في مدينةأدرنة بتركيا، بناه السلطان العثماني مراد الثاني عام 1447م. وتم بناء المسجد فى القرن “الخامس عشر” الميلادى ، وهو من أقدم مساجد تركيا ، ومن المساجد القليلة التى تضم ثلاثة “شرفات” وأربعة “مآذن” ، والعديد من “القباب” ، ويتميز المسجد بتصميمه المميز ، والذى يجعله متفردا فى شكله الجمالى وسط مساجد تركيا ، ويمتاز بضم “قبة ” جميلة وتتزين بالزخارف والنقوش الإسلامية الجميلة ، بجانب مجموعة من القباب بجانبها ، وتظهر كلوحة فنية رائعة بألوانها المبهجة . ولعل أهم ما يميز هذا المسجد ، ضمه لأربعة مآذن مميزة ، ويقع فى مكان حيوى بوسط المدينة ، ويعتبره السياح أحد اجمل اماكن السياحة في أدرنة التركية ، بُنيَ الجامع من حجر بورغاس الجيري، وقطر قبته الرئيسية 24 مترا، وعندما بُنيَ الجامع لأول مرة، كانت قبته هي القبة الأكبر لأي مبنى عثماني.

برج المقدونية

يعد “برج المقدونية” جزءاً من تحصينات المدينة، ويعود تاريخه إلى العصر الروماني. وهو ذو شكل دائري، يشبه فى بنائه برج “سالونيك وايت” فى اليونان ، يمتاز “برج المقدونية” بتصميمه المميز ، ويظهر على شكل دائرة ، وقديما كان يستخدم لأغراض الحماية والدفاع عن المدينة وصد أى هجمات خارجية، ويضم البرج واحدة من أجمل الحدائق ، ويشبه فى تصميمه برج “سالونيك ” اليونانى ، ويعتبر “برج المقدونية واحدا من أجمل معالم السياحة في أدرنة .

أدرنة إراستا

يعتبر أكبر مركز تسوق بمدينة ادرنة تم تأسيسه على مساحة 100 ألف متر مربع. ويحتوي على 125 محل من المحلات التجارية. ويحتوي على عدد كبير من أشهر الماركات العالمية والمحلية. بالإضافة للأقسام الخدمية. وإمكانية ممارسة بعض الأنشطة الترفيهية. ويعد أدرنة إراستا مكان مثالي للتسوق في ادرنة.

شارع الصابون التركي

تتميز ادرنة بأنها تحفة معمارية عثمانية حيث تشعر بالمتعة أثناء التجول في شوارعها. والكثير من الزوار يذهبون إلى شارع الصابون التركي اليدوي. حيث تشتهر مدينة ادرنة بصناعة كلا من الصابون والجبن. لذلك لا تنسى القيام بشراء صابون الفاكهة أو الصابون المعطر بالفاكهة كهدية تذكارية مميزة.

شارع المشاة

بسبب المكانة والأهمية الكبيرة قامت وزارة السياحية التركية بتخصص شارع من شوارع ادرنة ليكون للمشاة فقط يحتوي على تراث معماري مميز جدًا ذات الطراز المعماري الفاخر والماركات العالمية التركية وغير التركية هو شارع Saraçlar Caddesi ساراتشلار، هو شارع مخصص للمشاة فقط يضم عدد هائل من المباني والمقاهي والمطاعم من الاماكن المميزة جدًا للزوار هو خالي تمامًا من المركبات ووسائل النقل ، يوفر الشارع اجواء مميزة جدًا للتسوق بسبب المتاجر والمحلات فالفخمة من اشهر المحال في الشارع بازار على باشا الذي تم تشيده عام 1569 بيه كافة انواع الهدايا التقليدية العثمانية الفاخرة مثل المرايا المزخرفة بالنحاس والأواني العثمانية الفاخرة والقطع النحاسية الجميلة والسجاد التركي الفاخر وقطع الصابون التركية المصنوعة بأسلوب يدوي والمفروشات التركية العثمانية الجميلة اما عن مباني الشارع فإنه يشتهر بمبانيه المصممة على طراز العمارة الكلاسيكية للقرن التاسع والثامن عشر الميلادي في وسط الشارع نافورة تاريخية ترجع للقرن التاسع عشر يقصدها السياح بهدف التصوير معها أو التقاط عدد من الصور التذكارية الجميلة بجانبها ونافورة اخرى عبارة عن ساعة ينزل منها مياه غاية في الروعة والإبداع، اهتمت وزارة السياحة بتهيئة الشارع للزوار فقامت بصنع ارضية مميوة للشارع لتناسب المشاة للمشي عليه ولإراحة القدم ايضًا .

الكنيس الكبير في أدرنة

لا تنقطع زيارة الكنيس الكبير في أدرنة. حيث كانت الطائفة اليهودية مزدهرة في أدرنة حتى أن عددهم بلغ 20 ألف شخص. بني المعبد على غرار الكنيس المغربي، وكان يستوعب ما يصل إلى 1200 مصل، (900 رجل، و300 امرأة) وكان ثالث أكبر كنيس يهودي في أوروبا، وأكبر كنيس في تركيا. على أن الكنيس تعرض للإهمال بعد تضاؤل عدد السكان اليهود في أدرنة، حيث رحل أكثرهم إلى إسطنبول أو إلى خارج تركيا، أعيد فتح الكنيس في عام 2015 بعد ترميمه بتكلفة بلغت 2.5 مليون دولار أمريكي، وصار الكنيس متحفا، وصالة لحفلات الزفاف، ومكانا للعبادة.

مقهى ومطعم التوليب

من أفضل الأشياء التي يمكنك عملها في أدرنة تجربة المطعم العثماني الأصيل في مقهى ومطعم توليبا. يقع المقهى والمطعم في مبنى تاريخي تم تجديده بطريقة رائعة، ومهمة المطعم هي الحفاظ على تقاليد المطبخ التركي المحلية من خلال عروض الطهو المتكررة.